Accessibility links

واشنطن تعلن أنها لن تحدد موعدا لعقد قمة بين أوباما والقادة الإسرائيليين والفلسطينيين


قالت مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سوزان رايس إن الإدارة الأميركية ليست في وضع يسمح لها بتحديد موعد لعقد قمة بين الرئيس أوباما والقادة الإسرائيليين والفلسطينيين الأسبوع المقبل على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

تجدر الإشارة إلى أن الدبلوماسية المكوكية التي قام بها الموفد الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل خلال الأسبوع الجاري لم تسفر عن نتائج فورية لجهة التوصل إلى اتفاق مع السلطات الإسرائيلية بشأن تجميد النشاط الاستيطاني واستئناف محادثات السلام.

فقد ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية اليوم الجمعة أنه في ختام جولة ميتشل الدبلوماسية في المنطقة والتي استمرت أربعة أيام، غادر الموفد الأميركي عائدا إلى الولايات المتحدة من دون إعلان أي موقف بعد لقاء أخير مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

واكتفى مسؤول رسمي إسرائيلي رفض الكشف عن هويته بالقول إن "اللقاء الذي كان مقررا اليوم الجمعة بين ميتشل ونتانياهو انتهى."

يشار إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي قد اكتفى بإبداء استعداده للقبول بوقف أعمال الاستيطان لفترة محدودة.

عريقات: لا حلول وسطية للاستيطان

وقد أبلغ ميتشل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في وقت سابق من اليوم الجمعة أنه لم يتوصل بعد مع إسرائيل إلى اتفاق على تجميد أعمال الاستيطان، وفق مسؤول فلسطيني.

فقد أعلن صائب عريقات رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية أن ميتشل أبلغ عباس خلال لقائهما اليوم في رام الله بأنه فشل في التوصل إلى اتفاق مع إسرائيل بشأن موضوع الاستيطان.

وقال عريقات "الرئيس عباس اختتم للتو لقاء مع السناتور جورج ميتشل الذي أبلغنا بأنه لم يتم التوصل بعد إلى اتفاق مع الجانب الإسرائيلي."

وأضاف عريقات أن عباس أكد من جهته التزام الجانب الفلسطيني بتنفيذ كافة تعهداته المتعلقة بالمرحلة الأولى من خطة خريطة الطريق.

وقال عريقات "أكدنا مجددا أنه لا توجد هناك حلول وسطية للاستيطان. وأن تجميد الاستيطان يعني تجميد الاستيطان."

ويطالب الفلسطينيون بوقف الاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية قبل أي استئناف للمفاوضات مع إسرائيل المعلقة منذ نهاية عام 2008.
XS
SM
MD
LG