Accessibility links

logo-print

ميدفيديف يقول إن بلاده لن تقبل أي تسوية أو مقايضة مع الولايات المتحدة


صرح الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف بأن بلاده لن تقبل أي "تسوية أو مقايضة" مع الولايات المتحدة بعد التخلي عن مشروع الدرع الأميركية المضادة للصواريخ في أوروبا كما نقلت عنه الجمعة وكالات الأنباء الروسية.

وقال الرئيس الروسي في مقابلة مع وسائل إعلام سويسرية عشية زيارة لسويسرا يبدأها الاثنين "إذا استمع شركاؤنا إلى بعض مخاوفنا فسنكون أيضا أكثر مراعاة لمخاوفهم بكل تأكيد. هذا لا يعني تسويات أو مقايضات".

وكان مدفيديف يرد على أسئلة عن التنازلات التي قد تقدم إلى واشنطن بعد التخلي عن مشروع الدرع الصاروخية في أوروبا الذي عارضته روسيا بحدة في السنوات الأخيرة.


وأضاف "نتحلى بما يكفي من النضج لعدم ربط قرار بآخر"، مكررا ترحيبه بالتخلي عن مشروع الدرع.

ونقلت صحيفة "كومرسانت" الروسية عن مصادر دبلوماسية أن واشنطن تطالب روسيا بموقف أكثر حزما حيال الملف النووي الإيراني وتريد أن تتخلى موسكو عن مشروع لبيع طهران نظاما مضادا للطائرات.

بدوره، دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي اندرس فوغ راسموسن الجمعة روسيا للانضمام إلى الدول الغربية بغية "ممارسة أكبر قدر من الضغط الدبلوماسي والسياسي" على إيران.

وبعد تخلي واشنطن عن مشروع الدرع، فإن ذلك قد يدفع روسيا أيضا إلى تقديم تنازلات في مفاوضاتها مع واشنطن حول تقليص الأسلحة الإستراتيجية.

من جهته، أعرب رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين عن أمله في أن تصدر قرارات أخرى بعد هذا القرار السليم والشجاع التخلي عن المشروع، لافتا إلى أنه ينتظر مبادرات أخرى من واشنطن، وخصوصا لجهة دعم انضمام روسيا إلى منظمة التجارة العالمية.

كما اعتبر مدفيديف أن المحادثات التي أجراها مع الرئيس باراك أوباما في ابريل/نيسان ويوليو/تموز الماضيين كانت "لحظة حقيقة"، في حين أن "العلاقات الروسية الأميركية تدهورت حتى وصلت إلى عتبة الحرب الباردة" إبان ولاية جورج بوش."
XS
SM
MD
LG