Accessibility links

رئيس ديوان الوقف الشيعي يقلل من أهمية الخلاف حول تحديد أول أيام العيد


قلل رئيس ديوان الوقف الشيعي صالح الحيدري من أهمية الاختلاف الحاصل بين المذاهب في العراق حول تحديد أول أيام عيد الفطر.

وعزا الحيدري الاختلاف في إعلان أول أيام عيد الفطر بين المذاهب في العراق إلى ما سماه بوجهات النظر والضوابط الشرعية، مقللا من أهمية هذا الاختلاف.

وقال الحيدري في حديث لـ"راديو سوا":

"إنها مسألة ضوابط شرعية وقناعات تولدت لدى ديوان الوقف السني وأخرى للمرجعية الشيعة، وهذه الضوابط هي التي تحكم هذا الأمر، ولا أعتقد أن للأمر أية أهمية وإنما هو أمر شرعي".

وأثنى الحيدري على المبادرة الأخيرة لديوان الوقف المسيحي والأديان الأخرى بدعوته لممثلين عن كافة الأديان والمذاهب الإسلامية في العراق إلى مائدة إفطار مشتركة، داعيا في الوقت نفسه إلى نشر مبادئ المحبة والسلام، حسب تعبيره:

"كان موقف ديوان الوقف المسيحي والأديان الأخرى رائعا وذا دلالات عراقية قوية تدل على اتجاه أخوي اتجاه للمحبة والتضامن. أتوجه إلى الجميع مسلمين وغير مسلمين أن يستقبلوا العيد وهم يحملون قلوبا صافية عامرة بالإيمان بعيدا عن الفرقة والشقاق وأن يحملوا في قلوبهم المحبة والسلام."

إلى ذالك، عبر مواطنون عن تفاجئهم بعدم الاتفاق على إعلان أول أيام العيد في وقت لم تختلف فيه المرجعيات السنية والشيعية في تحديد أول أيام شهر رمضان.

وجاء في أحاديث لعدد منهم لـ"راديو سوا":

"هذا الأمر يسبب لنا الإحراج، لأننا نقابل البعض وهو ما يزال صائما والأخر يحتفل بمناسبة العيد، لذا ندعو المرجعيات إلى الوحدة والتكاتف. زوجتي من المذهب الشيعي وأنا من المذهب السني ولم أستطع أن أبارك لها بمناسبة العيد".

يشار إلى أن ديوان الوقف السني كان قد أعلن مساء السبت أن أول أيام عيد الفطر يصادف الأحد فيما اعتبرت المرجعية الشيعية بزعامة علي السيستاني الأحد مكملا لعدة شهر رمضان واعتبار يوم غد الاثنين أول أيام العيد.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" إياد الملاح:
XS
SM
MD
LG