Accessibility links

logo-print

الرئيس السوداني عمر البشير يدعو المتمردين في دارفور لتسليم أسلحتهم والتفاوض من اجل السلام


دعا الرئيس السوداني عمر البشير الأحد المتمردين في إقليم دارفور إلى تسليم أسلحتهم وإجراء مفاوضات سلام اثر مواجهات أخيرة بين الجيش السوداني واحد فصائل التمرد.

وقال البشير في كلمة لمناسبة حلول عيد الفطر "على من بقي من أبناء دارفور الذين يحملون السلاح بوجه الحكومة أن يتركوا حمل السلاح ويلجموا أنفسهم من العدوان ويعملوا معنا لتكون مفاوضات الدوحة آخر محطة في درب الآلام التي عانى منها شعبنا."

وتوقعت مصادر قريبة من الملف أن تستأنف مفاوضات الدوحة في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

البشير يقول الحرب انحسرت

وأضاف البشير في تصريحات نشرتها وكالة الأنباء السودانية الرسمية أن "الحرب في دارفور انحسرت وكادت تنجلي."

وكانت المحكمة الجنائية الدولية أصدرت مذكرة توقيف بحق البشير بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في دارفور.

واتهم متمردو جيش تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور الجمعة القوات السودانية بشن هجمات على مواقعهم في غرب دارفور.

وأكد الجيش السوداني الأحد حصول عملية الخميس في المنطقة المذكورة ضد متمردي جيش تحرير السودان، وذلك بهدف "إرساء الأمن في المنطقة الواقعة شرق جبل مرا والسماح بعودة النازحين إلى قراهم،" وفق بيان رسمي.

وقالت مصادر محلية إن المواجهات أسفرت عن 10 قتلى والعديد من الجرحى، لكن قوة الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي المشتركة لحفظ السلام في دارفور لم تؤكد هذه الحصيلة.

وقال نور الدين مزني المتحدث باسم القوة المشتركة لوكالة الأنباء الفرنسية "نحن قلقون لتداعيات هذه المواجهات على السكان المدنيين"، موضحا ان عناصر القوة لم يتمكنوا من الوصول إلى منطقة المعارك.

XS
SM
MD
LG