Accessibility links

لورين وباردو تحتفلان بعيد ميلادهما الخامس والسبعين


تحتفل نجمتا السينما الايطالية السمراء صوفيا لورين والفرنسية الشقراء بريجيت باردو بعيد ميلادهما الـ75 الأولى في 20 سبتمبر/أيلول والثانية في 28 منه.

والسيدتان شكلتا رمزا لنجمات ما بعد الحرب العالمية الثانية بأنوثة زاخرة ومفعمة وسحرتا العالم بأسره. ويروي وودي آلن في فيلمه Any Thing else مثلا عبر الشخصية التي يؤديها، تخيلاته وهو منفرد بمارلين مونرو وصوفيا لورين.

في المقابل قال روجيه فاديم زوج باردو الأول ومخرج فيلم Et Dieu Créa la Femme إنها ستغدو "يوما حلم الرجال المتزوجين المستحيل". تلك هي النقاط المشتركة بين لورين وباردو أما الباقي فيفصل كليا بين النجمتين. فصوفيا الابنة غير الشرعية عرفت طفولة صعبة قرب نابولي.

أما بريجيت فهي ابنة عائلة بورجوازية تلقت تربية صارمة وعرفت الأوساط الراقية في باريس. وحاولت الأولى الخروج من وضعها المزري من خلال السينما. أما الثانية فاحتلت غلاف مجلة Elle إذ أن والدتها كانت صديقة كبيرة لمؤسسة المجلة ايلين لازاريف.

وقد طبعت صوفيا لورين وبريجيت باردو تاريخ السينما من خلال عدة ادوار، وفي حين خاضت صوفيا لورين تجربة في هوليوود رفضت باردو رفضا تاما الانتقال إليها.

وفيما اختارت بريجيت باردو اعتزال السينما وعالم الأحلام باكرا منتقلة إلى ارض الواقع مع دفاعها عن الحيوانات ولم تسع إلى تصحيح أضرار الزمن، فان صوفيا لورين لا تزال تستطع بفساتين مبهرة ورائعة.
XS
SM
MD
LG