Accessibility links

معارك ضارية في صعدة على الرغم من الهدنة ومقتل أكثر من 140 متمردا


قتل أكثر من 140 متمردا شيعيا الأحد أول أيام عيد الفطر في شمال اليمن في معارك عنيفة مع الجيش اليمني على الرغم من هدنة أعلنتها الحكومة وخرقها المتمردون حسب ما ذكر مصدر عسكري.

وأضاف المصدر العسكري لوكالة الصحافة الفرنسية أن هذه المعارك هي "الأعنف" منذ بدء هجوم الجيش على المتمردين في الحادي عشر من أغسطس/ آب الماضي في شمال اليمن.

وتابع المصدر نفسه أن "المتمردين شنوا في الساعة الثالثة فجرا هجوما على مدينة صعدة من ثلاثة اتجاهات في محاولة للوصول إلى القصر الجمهوري وإحكام السيطرة على المدينة" الواقعة في المحافظة الحدودية مع السعودية وتبعد 240 كلم شمال العاصمة صنعاء.

وأكد أن "قوات الجيش في المدينة تمكنت من صد الهجوم خلال المواجهات الأعنف منذ بداية الحرب واستمرت ثلاث ساعات"، موضحا أن "الجيش أوقع أكثر من 140 قتيلا منهم تم العثور على جثثهم".

وذكر شهود عيان أن "اشتباكات متقطعة تجري في ضواحي صعدة"، مؤكدين أن "الجيش يتعقب فلول الحوثيين".

وتعذر الاتصال بالمتمردين لتأكيد هذه الحصيلة كما تعذر تأكيدها من مصادر مستقلة إذ إن الصحافيين منعوا من دخول منطقة النزاع.

تفاصيل أوفى في تقرير مراسل "راديو سوا" عرفات مدابش من صنعاء:
XS
SM
MD
LG