Accessibility links

منظمة الهجرة الدولية: المهجرين في العراق ما زالوا يفتقرون إلى الاحتياجات الأساسية


أوضح تقرير أصدرته منظمة الهجرة الدولية أن معظم العراقيين الذين يبلغ عددهم مليونين و600 ألف شخص ممن أرغموا على هجر ديارهم بعد تفجير مسجد سامراء عام 2006 ما زالوا يفتقرون إلى الاحتياجات الأساسية في معيشتهم. وتشير المنظمة إلى أنها استطلعت آراء 224 من الأسر العراقية المشردة داخليا في 18 محافظة. ويضيف تقرير المنظمة أن المشردين ما زالوا في أمس الحاجة إلى الأغذية، والمأوى وفرص العمل. كما اكتشفت المنظمة أن 58 بالمئة من الأسر المشردة داخليا في ديالى و60 بالمئة منها في بغداد تعيش بلا دخل تعتمد عليه.

وهنا تقول جيميني بانديا المتحدثة باسم منظمة الهجرة الدولية إن أعداد العاطلين عن العمل بين أولئك المشردين تزيد في محافظات كركوك والقادسية والبصرة وواسط عما هي عليه في المحافظات الأخرى. وتضيف قائلة:

"في بعض المحافظات، يفتقر 99 بالمئة من الأسر المشردة داخليا إلى عائل لديه وظيفة، وليس لها أي مورد للدخل، مما يؤثر بالتالي على قدرتها على توفير الإيجار للحصول على المأوى، وشراء الغذاء في بلد أثبت فيه نظام توزيع الحصص فشله".
XS
SM
MD
LG