Accessibility links

logo-print

مجموعة العشرين تبدأ أعمالها في بتسبيرغ الأسبوع المقبل والاتحاد الأوروبي ينسق مواقفه


تبدأ أعمال قمة مجموعة العشرين في بيتسبيرغ الأسبوع المقبل، وقد اعتبر رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو، أنه يتوجب على الاوروبيين السير وحدهم في تحديد المكافآت في الشركات الكبرى حتى إذا لم يمتثل الأميركيون لهذا المبدأ. وقال باروسو إنه يؤيد حرية الأسواق المالية، لكن الحرية تتطلب قواعد أيضا.

وأعرب باروسو عن اعتقاده بأنه من الضروري السعي لتحديد سقف المكافآت، لكنه قال إنه لا يستطيع توقع النتائج التي ستسفر عنها قمة بيتسبيرغ في هذا الإطار.

ويمارس الأوروبيون ضغوطا على الأميركيين للتوصل إلى قواعد عالمية صارمة لتحديد المكافآت المصرفية، على وقع معارضة الرئيس باراك أوباما تحديد سقف لهذه المكافآت المتحركة.

الاتحاد الأوروبي ينسق مواقفه

ويذكران قادة دول الاتحاد الأوروبي الـ 27 وافقوا خلال اجتماعهم غير الرسمي على تنسيق مواقف الاتحاد قبل قمة مجموعة العشرين جي 20 المقرر عقدها في بتسبيرغ .

وذكر رئيس الوزراء السويدي فريدريك رينفيلدت الذي تتولى بلاده حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي في مؤتمر صحافي عقب الاجتماع انه تم الاتفاق على ضرورة تصميم خطط للخروج من الأزمة وتوقع أن يكون هذا الاتفاق في مقدمة المواضيع الرئيسية التي ستتناولها قمة بتسبيرغ الأسبوع المقبل.

وفيما يتعلق بالأسواق المالية ومكافآت مدراء المصارف قال رينفيلدت إنه تم الاتفاق على أن ثمة حاجة الى التحرك بعيدا عن الثقافة الحالية للتعويض على أساس الأداء القصير المدى.

كما أكد أن قمة الـ جي 20 تلعب دورا حاسما في تنظيم الأسواق المالية في العالم تجنبا لعودة الأزمة من جديد.

جينتاو يحضر قمة العشرين

ويذكر أن الرئيس الصيني هيو جينتاو توجّه الاثنين الى الولايات المتحدة للمشاركة في سلسلة من اللقاءات الدولية بينها قمة مجموعة العشرين.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية ان الرئيس الصيني سيحضر على التوالي قمة الأمم المتحدة حول التغيير المناخي ثم اجتماع مكافحة الانتشار النووي فالجمعية العامة للأمم المتحدة وأخيرا قمة العشرين في بيتسبرغ.

كما سيعقد الرئيس الصيني لقاءات ثنائية على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة وخصوصا مع الرئيسين الأميركي والفرنسي باراك أوباما ونيكولا ساركوزي.
XS
SM
MD
LG