Accessibility links

الفلسطينيون والإسرائيليون يقللون على حد سواء من أهمية قمة أوباما - نتانياهو - عباس


قلل الفلسطينيون والإسرائيليون من أهمية القمة التي تعقد الثلاثاء في نيويورك بين الرئيس باراك أوباما ورئيس وزراء إسرائيل ورئيس السلطة الفلسطينية بسبب إصرار إسرائيل على عدم وقف بناء المستوطنات.

ويذكر أن هذه المسألة تقف حاجزا أمام استئناف المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين رغم المساعي التي تبذلها حكومة الرئيس أوباما.

المستوطنون متخوفون

ويقول أحد سكان مستوطنة معالي أدوميم إن القمة ستكون فاشلة، ويضيف: "أستبعد حدوث أي تقدم، لكنني أعتقد في الوقت ذاته أنها أمر جيد."

ورغم استمرار عمليات بناء المستوطنات في الضفة الغربية، أعرب رئيس لجنة المستوطنين عن قلقه إزاء احتمال تقديم نتانياهو تنازلات خلال القمة، وقال داني دايان: "أشعر بالقلق لأن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو قد يتجه إلى حد أقصى في سياسته ويقدم المزيد من التنازلات للفلسطينيين، علما أن مسألة الاستيطان في غاية الأهمية كما أنها لن تؤدي إلى تحقيق السلام."

وقال نير هافتيس مستشار نتانياهو إن رئيس الوزراء مصرٌّ على التوصل إلى تسوية مع الفلسطينيين، لكنه أضاف: "لقد أكد رئيس الوزراء استعداده للتوجه إلى أي مكان لتعزيز فرص التوصل إلى السلام إذا لم توضع أية شروط مسبقة".

ويقول أحد أبناء الضفة في سياق هذا الموضوع:

XS
SM
MD
LG