Accessibility links

مفاوضات خفض الأسلحة النووية الإستراتيجية الأميركية الروسية تستأنف في جنيف


استؤنفت المفاوضات الأميركية الروسية حول خفض الأسلحة النووية الإستراتيجية الاثنين في جنيف بعد أيام قليلة من قرار واشنطن التخلي عن نشر الدرع الصاروخية في أوروبا التي كانت تعطل هذه المفاوضات، بحسب الخبراء.

وقال مصدر دبلوماسي روسي أن المفاوضات التي استؤنفت في مقر البعثة الروسية لدى الأمم المتحدة، علقت بعد الظهر على أن تستأنف الثلاثاء .

وأوضح المصدر "هذه المرة ستستمر المفاوضات أكثر من المعتاد بوجود وفدين مهمين من الجانبين"، لافتا إلى أن المفاوضات قد تتواصل حتى يوم الجمعة ويمكن أن تستأنف مجددا بعد نهاية الأسبوع.

وأشار إلى أن الجولات الست الماضية المخصصة لتمديد معاهدة خفض الترسانات النووية الروسية والأميركية ستارت 1 التي ينتهي العمل بها في الخامس من ديسمبر/كانون الأول، استمرت في الحد الأقصى لثلاثة أو أربعة أيام. تبادل النصوص

وقال السفير الأميركي في موسكو جون بيرلي كما نقلت عنه وكالات الأنباء الروسية ان المفاوضين "تبادلوا النصوص حول المسائل الرئيسية المتصلة بالمعاهدة المقبلة".

وأضاف الدبلوماسي الأميركي "نأمل في انجاز المعاهدة الجديدة في موعد أقصاه نهاية العام".

وأعاد الروس والأميركيون إطلاق مفاوضات ستارت التي تعطلت في ظل إدارة الرئيس السابق جورج بوش، مع تولي إدارة أميركية جديدة عازمة على تحسين علاقاتها مع روسيا.

وتعهد الجانبان التوصل إلى اتفاق جديد بحلول نهاية العام غير أن المباحثات بدت أكثر تعقيدا مما كان متوقعا خصوصا بسبب المشروع الأميركي لنشر درع صاروخية في بولندا وتشيكيا الذي رأت فيه روسيا تهديدا لأمنها.

وقال خبراء إن إعلان واشنطن التخلي عن هذا المشروع وهو ما أشادت به روسيا، يمكن أن يسهل المفاوضات ويفسر قرار المفاوضين بتخصيص مزيد من الوقت بغية إحراز تقدم فعلي.

ضغوط روسية

وكان وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف مارس ضغوطا في بداية أيلول/سبتمبر ووعد بانه سيكون لدى الرئيسين الأميركي باراك أوباما والروسي ديمتري مدفيدف "ما يقولانه حول طريقة تقدم المفاوضات" أثناء اجتماعهما في قمة العشرين في بيتسبرغ يومي 24 و25 سبتمبر/أيلول. ومن المقرر ان يعقد الرئيسان مباحثات ثنائية على هامش الاجتماعات السنوية للجمعية العامة الأربعاء.

وبحسب برلماني روسي نافذ تنوي روسيا خفض ترسانتها النووية بشكل يفوق ما أعلنه الرئيسان اثر اجتماعما في يوليو/تموز في موسكو.

وقال مستشار الشؤون السياسية الروسي سيرغي بريكودكو انه سيكون من غير المعقول التوصل إلى اتفاق سريع موضحا في تصريحات صحافية "لا تزال هناك تناقضات".

وتأتي هذه الجولة السادسة من المفاوضات حول معاهدة ستارت في جنيف في الوقت الذي يقوم فيه الرئيس الروسي باول زيارة من نوعها يقوم بها رئيس روسي إلى سويسرا.
XS
SM
MD
LG