Accessibility links

logo-print

إسرائيل تسعى لإقناع عدد من الدول بمقاطعة كلمة أحمدي نجاد أمام الجمعية العامة


قالت مصادر دبلوماسية إسرائيلية اليوم الثلاثاء إن تل أبيب أطلقت حملة دبلوماسية تهدف لإقناع ممثلي الدول في الأمم المتحدة بمقاطعة الكلمة التي يعتزم الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد إلقائها يوم الأربعاء أمام أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقالت مندوبة إسرائيل لدى الأمم المتحدة غابرييلا شاليف في تصريح إذاعي إن أحمدي نجاد ألقى قبل أيام قليلة خطابا جديدا مليئا بالحقد، وإن مجرد مغادرة القاعة عند إلقاءه للخطاب أو عدم الحضور سيكون بمثابة خطوة رمزية، حسب قولها.

وأضافت شاليف أن إسرائيل لا تطالب الدول التي تتحاور معها بوعد بل تكتفي بتذكيرها بمدى خطورة الرئيس الإيراني ومدى خطورة البلد الذي يرأسه، على حد تعبيرها، مشيرة إلى أن حضور الأميركيين سيقتصر على مستوى متدن جدا.

وكان أحمدي نجاد قد أعلن يوم أمس الاثنين أنه فخور لأنه أثار الاستنكار والغضب لدى المجتمع الدولي بتصريحاته التي نفى فيها حصول المحرقة اليهودية، على حد تعبيره. دعوة للنظر في الانتهاكات في إيران

في سياق آخر، دعت الحملة الدولية لحقوق الإنسان في الجمهورية الإسلامية ومنظمة هيومن رايتس ووتش الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى تعيين موفد خاص للتحقيق في مزاعم تتعلق بحصول انتهاكات لحقوق الإنسان في إيران منذ الانتخابات الرئاسية التي جرت في 12 يونيو/حزيران الماضي.

واعتبرت المنظمتان أن على الدول الـ192 الأعضاء في الأمم المتحدة أن تغتنم فرصة مشاركة أحمدي نجاد في أعمال الجمعية العامة هذا الأسبوع لمساءلته بشأن أعمال العنف التي وقعت في بلاده منذ إعادة انتخابه.
XS
SM
MD
LG