Accessibility links

البولاني يعزو تحسن الأمن في بغداد للإجراءات الأمنية الأخيرة


أكد وزير الداخلية جواد البولاني أن تحسن الوضع الأمني الذي شهدته العاصمة بغداد ولا سيما خلال عيد الفطر جاء على خلفية اعتماد القوات الأمنية لعدد من الخطط الجديدة فضلا عن الانتشار الواسع لقوات الداخلية في مراكز المدن ونشر أعداد كبيرة من عناصر الأمن على الحدود مع دول الجوار.

وأضاف البولاني في حديث مع مراسل "راديو سوا" إلى أن جهود الوزراة في توفير الأمن تبدأ من "قوات الحدود التي تنتشر على طول أكثر من 3600 كيلو متر (حيث هناك) 40 ألف من حرس الحدود ينتشرون في هذه الحدود الطويلة مع ست دول جوار وأيضا أكثر من 1000 مركز شرطة وقواطع للدفاع المدني وللنجدة والمرور وهنالك حاليا أكثر من 270 ألف منتسب يؤدون واجباتهم. وزارة الداخلية في كل عيد تهدف لتوفير كل ما يحتاجه المواطن".

وفي هذه الأثناء، أفاد قائد عمليات بغداد الفريق أول ركن عبود كمبر بأن القيادة اعتمدت آلية التحديث المباشر للخطط الأمنية التي يتم تنفيذها وقال:

"اتخذت كل الاستعدادات خاصة في الأماكن التي تشهد تحشدا كبيرا لأبناء بغداد في سبيل أن يتمتعوا بالعيد السعيد كذلك مقراتنا منتشرة في كل الأماكن وكل مساء لدينا مؤتمر لمناقشة الفعاليات التي نفذت ونبحث الايجابيات ونقاط الضعف في اليوم التالي نصححها".

ولم يسجل خلال الأيام الاخيرة من شهر رمضان الماضي وأيام العيد أي خرق أمني بعد أن شهدت العاصمة انتشارا واسعا للقوات الأمنية فضلا عن قطع العديد من الطرق المحاذية للمتنزهات والمرافق العامة.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:
XS
SM
MD
LG