Accessibility links

مثقفون مصريون يعربون عن خيبة أملهم لفوز بوكوفا برئاسة اليونيسكو


أعرب عدد من المثقفين المصريين الثلاثاء عن خيبة أملهم بعد انتخاب المرشحة البلغارية ايرينا بوكوفا لرئاسة منظمة اليونسكو واعتبروا أن هزيمة المرشح المصري وزير الثقافة فاروق حسني سببها "اللوبي اليهودي" و"الحركة الصهيونية"، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال رئيس اتحاد الكتاب المصريين ورئيس اتحاد الكتاب العرب محمد سلماوي إن "هذه النتيجة هي مثل نتيجة أية مباراة يمكن لإنسان أن يفوز بها أو يخسرها، ولكن المقلق في هذا الموضوع تسييس هذه الانتخابات لهذه المنظمة الدولية للمرة الأولى في تاريخها".

واعتبر أن ذلك راجع إلى "المعركة التي خاضها اللوبي اليهودي في الغرب وانتزاع أقوال للوزير حسني وإخراجها من سياقها وفتح معركة سياسية من خلالها".

من جانبه، قال خطار أبو دياب الباحث في العلوم السياسية في جامعة باريس في تصريح للتلفزيون المصري "من المؤسف أن تحدث انقسامات بهذا الحجم في مثل هذه المنظمة الدولية" معتبرا أن على "الدول العربية والإفريقية ودول العالم الثالث أن ترى في ذلك تحديا مباشرا لها".

من جانبه اعتبر جابر عصفور مدير المركز القومي للترجمة أن هذه النتيجة "أمر طبيعي لأن إسرائيل لن تسمح بذلك وهي على أبواب العمل الجاد لتهويد القدس العربية لذلك لن تسمح لأي مرشح عربي أن يتولى موقع المدير العام لهذه المنظمة الدولية".

وأضاف أنها أيضا "المرة الأولى التي يحصل فيها استقطاب بين دول الشمال ودول الجنوب إذ يبدو أن الحركة الصهيونية استطاعت أن تجند دول الشمال في مواجهة شرسة ولأول مرة تقف أوروبا بمثل هذا الموقف الشرس في مواجهة المنطقة العربية".

وقد فازت الدبلوماسية البلغارية بوكوفا مساء الثلاثاء بمنصب المدير العام لمنظمة اليونسكو في الدورة الخامسة من الانتخاب بعد أن حصلت على 31 صوتا مقابل 27 لوزير الثقافة المصري فاروق حسني الذي دفع بذلك ثمن تصريحات له اعتبرت معادية لليهودية.

وقد اعتبرت العديد من المنظمات اليهودية ومثقفون يهود أن الوزير المصري لا ينبغي أن يصبح رئيسا لليونسكو لإدلائه عام 2008 بتصريحات اعتبرت معادية لليهود، خصوصا عندما أعلن أمام مجلس الشعب المصري أنه مستعد لأن "يحرق بنفسه" أي كتب يهودية قد توجد في المكتبات المصرية.

كما أعلنت المفوضة الأوروبية للعلاقات الخارجية بينيتا فيريرو فالدنر الأحد انسحابها من السباق غداة دورة ثالثة حصلت فيها على 11 صوتا وحلت ثالثة بعد فاروق حسني الذي نال 25 صوتا والبلغارية ايرينا بوكوفا 13 صوتا.

وبعد أن أكدت أن "القيم الأخلاقية" لليونسكو و"مثالياتها" كانت "الرهان الحقيقي لهذا الانتخاب"، دعت فيريرو فالدنر في شكل واضح إلى قطع الطريق على المرشح المصري.
XS
SM
MD
LG