Accessibility links

logo-print

الأنفلونزا قد تساهم في الإصابة بنوبات قلبية


أظهرت دراسة تحليلية أجريت مؤخرا أن الأنفلونزا قد تساهم في الإصابة بنوبات قلبية لكن اللقاح قد يحمي المرضى المعرضين للإصابة بأمراض القلب.

ورأى واضعو التحليل في الدراسة التي نشرتها مجلة "ذي لانسيت اينفكشيوس دزيز" أنه يجب الحث على تلقيح الأفراد المعرضين للإصابة بأمراض القلب والسكري.

وتزداد أهمية هذا الأمر على ضوء الخطر المزدوج بالإصابة بالأنفلونزا الموسمية وفيروس "H1N1" مع توقع إصابات كثيرة بالأنفلونزا في نصف الكرة الأرضية الشمالي.

وأفادت شارلوت وارين-غاس عالمة الأوبئة في لندن واثنان من زملائها في الدراسة التي حللت 42 دراسة بينها 39 صدرت بين 1932 و2008، بأن مضاعفات الأنفلونزا على القلب مثل التهاب عضلة القلب معروفة لكن دور فيروس الأنفلونزا كعامل مسبب للنوبة القلبية أقل وضوحا.

وأظهرت الدراسة ترابطا متماسكا بين الأنفلونزا والأزمات القلبية لكن ارتباطا أقل مع الوفيات.

وتظهر الدراسات ارتفاعا في الوفيات بسبب أمراض القلب والأزمات القلبية خلال انتشار فيروس الأنفلونزا.

وتزيد الوفيات بسبب أمراض القلب التي تسجل خلال انتشار وباء الأنفلونزا بمعدل 35 إلى 50 بالمئة.

لكن دراسات كثيرة لم تهتم بمعرفة ما إذا كان التلقيح يساعد المرضى الذين يواجهون مشاكل في القلب. والمعطيات المتوافرة تشير إلى أنه قد يكون لها مفعول حماية.

في المقابل أشار علماء الأوبئة إلى الحاجة إلى المزيد من الأدلة حول قدرة لقاحات الأنفلونزا على خفض خطر الإصابة بمشاكل في القلب لدى المرضى الذين لم تثبت معاناتهم من أمراض كتلك.

ورأى هؤلاء أن التلقيح يجب أن يشجع عندما تقتضي الضرورة ولا سيما لدى الأشخاص الذي يعانون من مشاكل في القلب.
XS
SM
MD
LG