Accessibility links

logo-print

ليبرمان يشيد بالقمة الثلاثية ويرجح عدم التوصل إلى اتفاق سلام شامل مع الفلسطينيين


أعرب المسؤولون الإسرائيليون الأربعاء عن ارتياحهم إزاء استئناف الحوار مع الفلسطينيين بدون "شروط مسبقة" على حد قولهم في الوقت الذي أبدوا فيه شكوكهم إزاء ما سيسفر عنه مثل هذا الحوار، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

فقد أشاد وزير الخارجية الإسرائيلية افيغدور ليبرمان بالقمة الثلاثية التي عقدت الثلاثاء في نيويورك بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والرئيس باراك أوباما والتي لم تسفر عن استئناف مفاوضات السلام المجمدة منذ نهاية 2008.

وقال ليبرمان، وهو زعيم حزب "إسرائيل بيتنا" اليميني المتطرف للإذاعة الإسرائيلية "أشعر بالارتياح لحدوث اللقاء بحد ذاته وأن يستأنف حوار بدون شروط مسبقة."

وأضاف أن من المهم هو أن تحترم الحكومة الإسرائيلية تعهداتها تجاه الناخبين وألا ترضخ للضغوط. كما رفض الوزير أي تجميد للاستيطان اليهودي كشرط مسبق لاستئناف المفاوضات مشيرا إلى أن الفلسطينيين لم يضعوا أبدا مثل هذا الشرط أثناء 16 عاما من المحادثات.

وأضاف ردا على أسئلة الإذاعة من نيويورك حيث يتواجد أن التفاوض سيكون طويلا ومعقدا. وينبغي عدم انتظار نتائج ملموسة في المستقبل القريب.

ورأى ليبرمان مجددا أنه من غير المرجح التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين في السنوات القادمة معتبرا أنه يمكن التوصل في أفضل الحالات إلى تسوية مؤقتة مشيرا إلى أن عشرات النزاعات مستمرة في العالم دون التوصل إلى اتفاق نهائي على تسويتها.

من جهته قال المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء نير حفيتز للإذاعة إن نتانياهو مرتاح لأن وجهة نظره حول استئناف حوار بدون شروط مسبقة هي التي سادت.

من جهة أخرى أشاد بحقيقة أن أوباما لم يتطرق بشكل واضح إلى تجميد الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة وأنه تم الحديث فقط عن تقييد أنشطة الاستيطان.

وقد أحيط الرئيس أوباما علما الثلاثاء بأن الإسرائيليين بحثوا إجراءات مهمة بهدف الحد من أنشطة الاستيطان مع المطالبة في الوقت نفسه بأن تؤدي هذه المباحثات إلى إجراءات ملموسة.

وقال نتانياهو في مقابلة مع صحيفة يديعوت احرونوت الإسرائيلية إن تقييد أو تجميد الاستيطان ليسا الشيء نفسه.

ورأت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن حكومة نتانياهو سجلت نقطة على الإدارة الأميركية عبر حملها على التخلي عن الشرط المسبق بتجميد الاستيطان.

وأكدت من جهة أخرى على "برودة" اللقاء وحقيقة أن أوباما وجه "اللوم" إلى الإسرائيليين والفلسطينيين بسبب جمود عملية السلام.
XS
SM
MD
LG