Accessibility links

الزحام يطغى على ملامح العيد في شوارع بغداد


أعرب مواطنون عن استيائهم من إغلاق الطرق المؤدية إلى المتنزهات والأماكن الترفيهية من قبل الأجهزة الأمنية خلال أيام العيد ما دفع العديد منهم إلى البقاء في منازلهم ومشاهدة البرامج التلفزيونية بدلا من ارتياد تلك الأماكن.

وقال أحدهم لمراسل "راديو سوا": " كانت خطة العيد جيدة ولكن كان هنالك زحاما كثيرا، وفي حال توجهنا إلى أي مكان يستغرق منا عدة ساعات ولم نستمتع بالعيد ففضلنا البقاء في المنزل ومشاهدة البرامج التلفزيونية وكانت بمثابة العيد لنا ".

ومواطن آخر يقول: " لقد أملنا في هذا العيد إسعاد عوائلنا ولكن كان هناك إغلاق للعديد من الطرق حال دون ذلك، نتمنى توفير وسائل نقل للمواطنين إلى الأماكن الترفيهية ".

من جانبه حمـّل محمد الربيعي رئيس لجنة التخطيط الاستراتيجي في مجلس محافظة بغداد بعض الأحزاب مسؤولية إغلاق الطرق، داعيا الحكومة إلى تفعيل قرارها القاضي برفع الحواجز الكونكريتية وفتح بعض شوارع العاصمة.

وقال الربيعي في حديث مع مراسل "راديو سوا": " إغلاق الطرق هو جزء من معاناة الشعب العراقي وبخاصة البغدادي، وإغلاق بعض الطرق كان أمرا لا يستوجب ذلك، إن غلق الطرق بهذه الطريقة كان محصورا على بعض الكيانات والشخصيات التي كان يهمها تسويق بضاعة الكتل الكونكريتية، وفي الفترة الأخيرة الحكومة ذكرت أنها تنوي رفع الكتل خلال 40 يوما ولكنها لم تنفذ ذلك بل ازداد عدد الكتل في الشوارع، وعلى الحكومة مراجعة هذا الأمر".

وشهدت شوارع بغداد خلال أيام عيد الفطر زحاما مروريا نجم عن إغلاق الطرق الرئيسة في العاصمة وبخاصة المؤدية إلى متنزه الزوراء وشارع أبو نؤاس ومدينتي ألعاب الكرخ والرصافة.

التفاصيل في تقرير مراسل " راديو سوا " في بغداد إياد الملاح:
XS
SM
MD
LG