Accessibility links

كوشنير يعرب عن تحفظه بالنسبة لفرض عقوبات جديدة على إيران تتضمن تسليم الوقود


أعرب برنار كوشنير وزير الخارجية الفرنسية خلال مقابلة أجرتها معه صحيفة "انترناشونال هيرالد تريبيون" عن تحفظه حول فرض عقوبات جديدة تشمل منع تسليم الوقود إلى إيران، في حال تمسكت هذه الأخيرة بموقفها من رفض تعليق برنامجها النووي، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وردا على سؤال الأربعاء حول هذه العقوبات، صرح كوشنير على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة بأنه يعتقد أن الأمر ينطوي على بعض الخطورة.

وقال إن منع تسليم الوقود سيطال الشعب الإيراني و"الفقراء تحديدا". وأضاف "أنه خيار، وعلينا دراسته. لكنه ليس الخيار المفضل لدي إطلاقا".

وتابعت الصحيفة أن مسؤولين فرنسيين أكدوا أن فرنسا لم تحسم موقفها بعد حول المسألة. وقالت إن رأي الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي حول تحفظات وزير خارجيته لم يعرف بعد. والاقتراح المطروح هو أحد الخيارات التي تدرسها مجموعة 5+1 وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا.

وتنظر الإدارة الأميركية إلى هذا النوع من العقوبات كوسيلة للضغط على ايران لحملها على التخلي عن برنامج التخصيب النووي. كما أن المستشارة الألمانية انغيلا ميركل أثارت الموضوع ايضا كاحتمال ستتم دراسته على جدول أعمال المباحثات.

والمفارقة أن إيران مع أنها بلد نفطي إلا أنها يمكن أن تتأثر سلبا بمثل هذه العقوبات. فهي تعتمد في 40 بالمئة من حاجاتها من الوقود على الاستيراد نظرا لنقص منشآت التكرير لديها.

ومن المقرر أن تلتقي إيران مع الدول الست التي تشك في أن برنامجها النووي سلمي في مطلع شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل في جنيف.

وتشك الدول الغربية منذ سنوات في أن النظام الإيراني يسعى إلى اقتناء القنبلة النووية. إلا أن هذا الأخير يؤكد أن برنامجه النووي مدني فقط.

وفرضت ثلاث مجموعات من العقوبات الدولية على إيران في 2005 و 2006 و2007، إلا أنها لم تنجح في ثني الحكومة الإيرانية عن موقفها.
XS
SM
MD
LG