Accessibility links

مستشفى لعلاج النساء اللواتي خضعن لعمليات الختان


يسعى قسم خاص في مستشفى القديس بطرس الجامعي في بروكسل إلى مساعدة النساء اللواتي خضعن لعمليات الختان.

وافتتح القسم الجديد في المستشفى الحكومي العام في بروكسل في مايو/أيار الماضي نتيجة لجهود فريق طبي جمعه الطبيب النسائي ميشيل دوخيلدرو الأخصائي بمشاكل الختان.

ويقول رئيس القسم الدكتور دوخيلدرو إن كون المستشفى جامعيا وعاما، فانه جعل الحالات التي تعاني من تشويه الأعضاء التناسلية تجتمع فيه، ما افرز ضرورة لوجود طبيب مختص بمعالجة هذه الحالات.

ويشرح الطبيب مارتان كاييه، الذي يعمل في القسم، أنهم يجرون عمليات لعلاج حالات مختلفة، منها احتباس البول والعجن والذي يحدث لدى بعض النساء.

ولا يكتفي القسم الجديد بعلاج النساء، بل يستقبلهن للإجابة على كل تساؤلاتهن، وتقديم النصح والدعم النفسي والمعنوي المطلوب.

ويوفر هذه العناية المتعددة المستويات فريق طبي متنوع، يتألف من أطباء نساء وأخصائيين في الجراحة الداخلية وأطباء نفسيين إضافة إلى طاقم من الممرضين.

وفي دليل على نجاح فكرة العناية المتعددة، يؤكد أخصائيو القسم إلى انه يستقبل أسبوعيا أربع حالات وسطيا، بعدما كان هذا العدد يزور قسم طب النساء في المشفى خلال العام بكامله.

ويحظر القانون الدولي الختان باعتباره جريمة لما فيه من تسبب بالأذى الجسدي للمرأة "وانتهاك لكرامتها" ويعده "ممارسة طبية غير مرخصة".

وكان تقرير الأمم المتحدة للتنمية الإنسانية العربية 2009 نقل عن دراسة لمنظمة الصحة العالمية، صدرت العام الماضي، أن نسبة ضحايا الختان من الفئة العمرية 15-35 سنة بلغت في 2005 في مصر 95.8 بالمئة وفي الصومال 97.9 بالمئة وفي شمال السودان 90 بالمئة العام 2000، وفي موريتانيا 71.3 بالمئة سنة 2001، وفي اليمن 22.6 بالمئة عام 1997.
XS
SM
MD
LG