Accessibility links

logo-print

فاروق حسني ينتقد اليونيسكو بعد هزيمته والصحف المصرية تدعمه


صرح وزير الثقافة المصري فاروق حسني في تصريح أدلى به الأربعاء في مطار القاهرة فور عودته من باريس بأن فشله في الفوز بمنصب المدير العام لليونيسكو يؤكد أن هذه المنظمة أضحت مسيسة، على حد قوله.

وقال حسني الذي خسر في الجولة الخامسة الحاسمة الثلاثاء أمام البلغارية ايرينا بوكوفا، للصحافيين إن "المنظمة سيست،" مضيفا أن السفير الأميركي كان يحاول بكل ما أوتي لمنعه من الفوز.

وكانت اتهامات معاداة السامية التي اتهم بها حسني سببا رئيسيا في هزيمته.

صراع الحضارات

وصفت الصحافة المصرية الأربعاء هزيمة حسني بأنها تأكيد لـ"صراع الحضارات."

وقالت صحيفة "المصري اليوم" المستقلة إن صراع الحضارات حسم معركة اليونسكو معتبرة أن تحالف اللوبي اليهودي مع الولايات المتحدة وأوروبا نجح في إسقاط مرشح الجنوب فاروق حسني بعد معركة شرسة خاضها الوفد المصري بشرف في مواجهة دول الشمال، على حد قولها.

وتعد انتخابات اليونيسكو، التي شهدت خمس جولات اقتراع في سابقة فريدة، هزيمة لمصر وليس لمرشحها فقط، إذ أرادت القاهرة استخدام حملة وزير الثقافة لإلقاء الضوء على انفتاحها الفكري وثرائها الثقافي.

وكانت مصر تأمل أن يعطي انتخاب حسني مديرا عاما لليونيسكو إشارة ايجابية من الغرب تجاه العالم الإسلامي.

ولكن ترشيح حسني ووجه بمعارضة شديدة من الولايات المتحدة ومثقفين فرنسيين يهود من بينهم الحائز على جائزة نوبل للسلام ايلي ويزل الذي اعتبر أن تعيين حسني سيكون "عارا" على المجتمع الدولي.

وأكدت صحيفة "الأحرار" المعارضة أن حسني تعرض لحملة شرسة شنتها ضده صراحة الإدارة الأميركية بتحريض يهودي.

وكتبت صحيفة "الأهرام المسائي" الحكومية أن حملة حسني تعرضت لهجوم غير حضاري من جانب مثقفين يهود في فرنسا.

وأضافت أن "المناورات" التي قادها السفير الأميركي في اليونيسكو إلى جانب الإعلام اليهودي، على حد وصفها، في أوروبا والولايات المتحدة نجحت في إقصاء حسني عن رئاسة المنظمة الدولية.

واعتبرت مجلة "روز اليوسف" أن الجولة الحاسمة للانتخابات جرت في أجواء أقل ما توصف به هو أنها حرب حضارية طاحنة تؤكد أن الغرب يقف ضد الآخرين في اللحظة الحاسمة على أساس الدين.

وأضافت روز اليوسف أن حسني واجه معركة غير شريفة على الإطلاق استخدمت فيها ضده كل الأسلحة، مؤكدة أن التصويت جرى على حد السكين.

واستندت الاتهامات الموجهة إلى حسني بمعاداة السامية إلى تصريح قاله في مواجهة نائب إسلامي في مجلس الشعب وأكد فيه أنه سيحرق الكتب الإسرائيلية إن وجدت في المكتبات المصرية.

وأوضح حسني فيما بعد أن هذا التصريح أخرج عن سياقه وأنه تعبير قصد به النفي القاطع لوجود كتب إسرائيلية.

يذكر أن حسني يتولى منصب وزير الثقافة في مصر منذ 22 عاما.
XS
SM
MD
LG