Accessibility links

logo-print

دراسة: النظافة واجراءات بسيطة فعالة ضد الانفلونزا


أكدت دراسة حديثة نشرت الأربعاء أن الإجراءات البسيطة والمنخفضة الكلفة على غرار غسل اليدين ووضع الأقنعة الطبية هي أفضل طريقة لكبح انتشار وباء الأنفلونزا وغيرها من الفيروسات التي تهاجم الجهاز التنفسي.

وتوصل إلى تلك النتيجة أطباء يقودهم البروفيسور توم جيفرسون من مجموعة "اكيوت ريسبيرايتوري غروب" في منظمة "كوشران كوربوراشن" في روما، بعد القيام بنحو 59 اختبارا على الإجراءات الوقائية المتبعة ضد جراثيم الأمراض المعدية التنفسية.

وقارن الأطباء بين عدد الأشخاص الذين يلتقطون العدوى بوجود او غياب كل إجراء وقائي. ولم تتضمن الاختبارات اي لقاحات او أدوية مضادة للفيروس.

وأظهرت الدراسة التي نشرها الموقع الالكتروني لمجلة "بريتيش ميديكال جورنال" أن الغسل العادي لليدين لأكثر من 10 مرات في اليوم فضلا عن استخدام الأقنعة والقفازات والمراويل الطبية، في ما يتعلق بالمستشفيات، اثبت كل على حدة فاعلية في مواجهة تفشي الفيروسات التنفسية، واثبت فاعلية اكبر متى تم الجمع بينها كلها.

وأظهرت الدراسة أن إجراءات النظافة المطبقة على الأطفال في المنزل خصوصا تلعب دورا أساسيا في الوقاية من العدوى، وذلك لأنهم يشكلون مدخلا للإصابة بسبب سلوكهم الأقل نظافة ومناعتهم الأكثر هشاشة واختلاطهم الأكبر بالآخرين.

ووجدت دراستان أخريان أن عزل المصابين بالأمراض الفيروسية التنفسية مفيد أيضا لمنع تفشي العدوى.

واعتبرت الدراسة أن الإجراءات الوقائية البسيطة تحمل قدرة اكبر على الحد من انتشار الأوبئة التنفسية.

وأوضحت أن اللقاحات تجدي نفعا أكثر مع هؤلاء الذين يعتبرون عالميا الأقل حاجة إليها، أي البالغين. ويمكن لمضادات الفيروس أن تكون مؤذية، كما تتوقف منافعها على تحديد هوية الفيروس.

وأضافت الدراسة أن الإجراءات الوقائية الجسدية فهي فعالة وآمنة ومرنة ومطبقة عالميا ورخيصة نسبيا.
XS
SM
MD
LG