Accessibility links

logo-print

لندن تنفي قيام الرئيس أوباما بتجاهل براون على خلفية استياء واشنطن من قرار الإفراج عن المقرحي


نفى مكتب رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون اليوم الخميس أن يكون الرئيس باراك أوباما قد رفض خمس مرات طلبا للقاء براون ،حسبما ذكرت وسائل إعلام بريطانية، على خلفية التوتر الذي شاب العلاقات بين البلدين الحليفين اثر إطلاق سراح الليبي عبد الباسط المقرحي الذي كان يقضي عقوبة بالسجن لإدانته في اعتداء لوكربي.

ونفى مكتب براون في بيان له أن يكون أوباما قد تجاهل رئيس الوزراء البريطاني ورفض أن يجري معه محادثات ثنائية في الأمم المتحدة وفي قمة العشرين المقرر عقدها اليوم الخميس في مدينة بيتسبرغ بولاية بنسلفانيا.

وكانت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية قد نقلت عن مصدر دبلوماسي لم تحدده القول إن مكتب رئيس الوزراء البريطاني أجرى "خمس محاولات للحصول على موعد لعقد اجتماع بين براون وأوباما إلا أنها جميعا باءت بالفشل"، على حد قول المصدر.

وقالت الصحيفة إن براون وأوباما اجريا حوارا غير رسمي استغرق 15 دقيقة في مطبخ في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، بدلا من عقد لقاء رسمي، وواصلا حوارهما وهما يغادران مبنى المنظمة الدولية مساء أمس الأول الثلاثاء.

وكتبت صحيفة ذي غارديان من جهتها، أن هذا الرفض يشكل ضربة لبراون الذي يحاول ، بحسب الصحيفة، تلميع صورته بالظهور إلى جانب أوباما قبل الانتخابات البريطانية المقرر عقدها في منتصف العام المقبل.

وكانت السلطات الاسكتلندية قد أصدرت قرارا بالإفراج عن عبد الباسط المقرحي في شهر أغسطس/آب الماضي لأسباب إنسانية بسبب إصابته بمرحلة متأخرة من سرطان البروستاتا بينما كان يقضي عقوبة السجن مدى الحياة اثر إدانته بالمسؤولية عن تفجير طائرة تابعة لشركة طيران Pan Am الأميركية فوق بلدة لوكربي الاسكتلندية عام 1988 مما أسفر عن مقتل 270 شخصا غالبيتهم من الأميركيين.
XS
SM
MD
LG