Accessibility links

غياب المناهج والكوادر المدربة يؤدي إلى تسرب المكفوفين من المدارس في البصرة


أعربت الجمعية الوطنية لرعاية المكفوفين في البصرة عن قلقها من تفاقم ظاهرة عزوف الطلبة المكفوفين عن ارتياد المدارس.

وبحسب رئيس الجمعية الوطنية لرعاية المكفوفين في البصرة سرور يوسف نصار، فإن عدم توفر المناهج المطبوعة بطريقة "برايل" وعدم دراية الكوادر التعليمية بكيفية التعامل مع الطلبة المكفوفين، تعد من أبرز أسباب عزوف المكفوفين عن الإلتحاق بمقاعد الدراسة.

ودعا نصار في تصريح لمراسل "راديو سوا" وزارة التربية إلى استحداث شعبة تعنى برعاية الطلبة المكفوفين وتهتم بتوعية الكوادر التعليمية والتدريسية بكيفية التعامل معهم، في محاولة للحد من ظاهرة تسربهم من المدارس ولضمان إكمالهم مرحلة الدراسة الثانونية على الأقل.

ووفقا للجمعية الوطنية لرعاية المكفوفين، وهي إحدى منظمات المجتمع المدني، فإن محافظة البصرة تحتل المرتبة الأولى من حيث عدد المصابين والمهددين بالعمى إذ يصل عددهم إلى 14600 شخص.

وتؤكد الجمعية أن نسبة كبيرة من المكفوفين يمكن أن يستعيدوا حاسة البصر في حال إخضاعهم لعمليات جراحية خارج البلاد.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في البصرة ماجد البريكان:
XS
SM
MD
LG