Accessibility links

مقتل عدد من المتمردين وأربعة عسكريين في المعارك الدائرة في شمال اليمن


أفادت مصادر عسكرية وقبلية يمنية أن مواجهات عنيفة دارت الخميس بين الجيش والمتمردين الشيعة في شمال اليمن حيث قتل ما لا يقل عن 50 شخصا خلال يومين.

وقالت تلك المصادر لوكالة الصحافة الفرنسية من صنعاء إن 21 متمردا وأربعة عسكريين بينهم ضابط برتبة عقيد قتلوا في المعارك الدائرة منذ مساء الأربعاء في منطقة حرف سفيان في محافظة عمران.

وبحسب شهود عيان تدخل سلاح الجو اليمني مرارا لدعم القوات البرية في ضواحي حرف سفيان وفي محافظة صعدة معقل المتمردين.

وأضاف المصدر أن مروحيات عسكرية قصفت أيضا مواقع في ضاحية صعدة الجنوبية حاول المتمردون الاستيلاء عليها من القوات الحكومية لمحاصرة المدينة.

وفي جنوب شرق صعدة قتل 23 متمردا شيعيا في اشتباكات متقطعة تدور منذ الأربعاء بين المتمردين وأنصار مجموعة سلفية مدعومة من عناصر تابعين لقبائل مسلحة بحسب ما ذكرت مصادر قبلية وشهود عيان الخميس لوكالة الصحافة الفرنسية.

وفي أقصى شمال محافظة صعدة قرب الحدود مع السعودية، انضم رجال قبائل إلى الشرطة لمهاجمة متمردين شيعة متهمين بقتل معاون قائد شرطة باقم وزعيم قبلي الثلاثاء بحسب مصادر قبلية.

وأدت المواجهات إلى مقتل اثنين من قادة التمرد هما فرحان مقيط وحسن ثورة الذي كان ممثل المتمردين في مفاوضات السلام السابقة مع السلطات اليمنية وفق المصادر نفسها. وقد قتلا في غارة جوية شنها الجيش اليمني على معقلهما في باقم بحسب شهود.

مما يذكر أن المعارك محتدمة منذ 11 أغسطس/آب الماضي بين الجيش والمتمردين الزيديين الذين تتهمهم السلطات بأنهم مدعومون من جانب مجموعات في إيران. إلا أن المتمردين ينفون هذه التهم.

وكان اليمن قد قال في وقت سابق الخميس إنه اعتقل 20 من المتمردين الحوثيين الذين يقاتلون في شمال البلاد من بينهم زعيمان للتمرد، في الوقت الذي نشر فيه المتمردون الشيعة تسجيل فيديو لجنود يقولون إنهم أسروا خلال القتال في الفترة الأخيرة.

وتواجه وسائل الإعلام صعوبة في التحقق من التقارير المتضاربة التي يصدرها كل من الطرفين بعد فشل عدة عروض من كل جانب بوقف إطلاق النار في صراع أثار قلق المملكة العربية السعودية ودول غربية تخشى من أن يستفيد تنظيم القاعدة من زعزعة استقرار اليمن.

وأفادت تقارير بمقتل عشرات المدنيين الأسبوع الماضي في غارتين شنهما سلاح الجو اليمني مما أثار انتقادات من منظمات إغاثة وجماعات يمنية مدافعة عن حقوق الإنسان.
XS
SM
MD
LG