Accessibility links

البدانة لدى النساء قد تصبح أكبر مسببات السرطان


قد تصبح البدانة في السنوات القادمة أكبر مسببات السرطان لدى النساء في المجتمعات الغربية، وفقا لما أشار باحثون أوروبيون الخميس.

فالبدانة أو الزيادة في الوزن تعتبر مسببا لـ8 بالمئة من حالات السرطان في أوروبا، ويتوقع الخبراء أن تزداد هذه النسبة في السنوات المقبلة مع ازدياد مشكلة السرطان ومع تراجع المسببات الأخرى مثل التدخين واستخدام الهرمونات البديلة بالنسبة للنساء اللواتي تجاوزن سن اليأس.

وأعلن آندرو رينيهان، وهو خبير في السرطان في جامعة مانشستر ورئيس فريق البحث أن البدانة تزداد بحيث يحتمل أن تصبح أكبر مسبب لحالات السرطان لدى النساء خلال العقد القادم، وذلك أثناء مؤتمر في برلين لمنظمة السرطان الأوروبية ECCO وجمعية طب السرطان الأوروبية ECMO.

وقد طور رينيهان وزملاؤه نموذجا لتقدير عدد حالات السرطان التي يمكن أن تعزى إلى البدانة في 30 دولة أوروبية، وفي 2002 قدروا أن 70 ألف حالة من أصل مليونين يمكن أن تعزى إلى الزيادة في الوزن أو البدانة. وبحلول عام 2008، قفز هذا العدد إلى 124 ألفاً.

وتشكل سرطانات القولون والمستقيم وسرطان الثدي وسرطان بطانة الرحم 65 بالمئة من مجموع حالات السرطان التي ترتبط بالبدانة.
XS
SM
MD
LG