Accessibility links

logo-print

اوباما يدعو إيران إلى التعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة وإلى إظهار حسن النوايا


جدد الرئيس باراك اوباما في خطابه الإذاعي الأسبوعي عرضه إلى إيران الاستفادة من الحوافز الدبلوماسية والاقتصادية المعروضة عليها مقابل التخلي عن برنامجها النووي وقال إن المجتمع الدولي متحد فيما يتعلق بهذا المطلب. وقال:

" العرض الذي قدمته لإجراء حوار حقيقي مع إيران مازال قائما، ولكن على إيران أن تتعاون بالكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية واتخاذ إجراءات لإظهار نواياها السلمية."

وحذر اوباما إيران من مواجهة مزيد من العقوبات والعزلة في حال عدم رضوخا للمطلب الدولي.

التحرك لتحقيق سلام عادل

وأشار الرئيس اوباما إلى أن قادة العالم اتفقوا، خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك ومجموعة دول العشرين في مدينة بيتسبيرغ بولاية بنسلفانيا أيضا، على تحقيق تقدم في التوصل إلى سلام عالمي. وقال :" في نيويورك، حققنا تقدما في قضيتي السلام والأمن، شاركت في اجتماع مع الفلسطينيين والإسرائيليين وهو الاجتماع الذي لم يكن ممكنا قبل تسعة أشهر، وقررنا التحرك قدما للتوصل إلى سلام عادل وشامل ودائم، كما اتخذنا خطوات غير مسبوقة لضبط انتشار المواد النووية والحد من انتشار الأسلحة النووية، والسعي نحو عالم خال منها."

التزام بنمو اقتصادي متوازن

وقال الرئيس باراك أوباما في خطابه الإذاعي الأسبوعي إن قادة العالم التزموا بمواجهة التحديات الحقيقية المشتركة وبالمساهمة بتحقيق تقدم حقيقي في مجال الأمن الوطني والرفاه الاقتصادي.

وقال الرئيس اوباما" في قمة بيتسبرغ التزمت الدول الاقتصادية الرئيسية في العالم مواصلة جهود تحفيز الطلب العالمي لتمكين المواطنين من الحصول على وظائف، كما التزمنا بتحقيق نمو اقتصادي متوازن ومستمر وتوصلنا إلى اتفاق تاريخي لإصلاح النظام المالي العالمي، والترويج لتحمل المسؤولية ومنع سوء الاستخدام لئلا نواجه أزمة مماثلة."

وأضاف إن الولايات المتحدة ستقود جهود العالم فيما يتعلق بالحصول على مصادر طاقة نظيفة.

XS
SM
MD
LG