Accessibility links

الشرطة الباكستانية تعلن عن مقتل 24 شخصا في اعتداءين انتحاريين في شمال غرب البلاد


أعلنت الشرطة الباكستانية الأحد أن عدد قتلى الاعتداءين الانتحاريين اللذين نفذا في شمال غرب باكستان السبت ارتفع إلى 24 وأعربت عن خشيتها من تجدد الاعتداءات في المنطقة المتاخمة لأفغانستان حيث يشن الجيش سلسلة هجمات.

وكان انتحاري قد فجر شاحنة صغيرة مليئة بالمتفجرات أمام مركز للشرطة بضاحية مدينة بانو القريبة من الحدود الأفغانية. وبعد أربع ساعات فجر انتحاري آخر في قلب بيشاور، سيارة مفخخة على جادة مؤدية إلى أبرز قواعد الجيش مما أدى إلى مقتل 10 أشخاص. وتوفي شخص آخر في المستشفى متأثرا بجروحه.

وقال مسؤول إداري في بيشاور إنه علاوة على القتلى جرح أكثر من 70 غيرهم. وقال مسؤول في الشرطة المحلية إن 13 شخصا قتلوا في هجوم بانو بينهم تسعة من رجال الشرطة وأربعة مدنيين. وأعلنت طالبان الباكستانية المرتبطة بالقاعدة مسؤوليتها عن اعتداء بانو.

وتقع بانو على حدود إقليم وزيرستان القبلي المضطرب بمحاذاة أفغانستان التي تعد أحد معاقل طالبان الباكستانية والقاعدة وطالبان الأفغانية أيضا.

وقال قائد شرطة بيشاور إن "التدابير الأمنية شددت ووضعت بيشاور في حال تأهب ومناطق أخرى في الإقليم."

وتشهد باكستان موجة غير مسبوقة من الاعتداءات ينفذها أساسا انتحاريون من طالبان الباكستانية.

وتحت ضغط واشنطن التي تعتبر إسلام أباد حليفها الرئيسي في "الحرب على الإرهاب"، أطلق الجيش الباكستاني منذ الربيع الماضي سلسلة من الهجمات والعمليات العسكرية ضد مقاتلين إسلاميين في شمال غرب باكستان والعديد من الأقاليم القبلية.
XS
SM
MD
LG