Accessibility links

logo-print

مقتل ستة من قوات حلف الأطلسي في هجمات وحوادث متفرقة في جنوب وشرق أفغانستان


قال حلف شمال الأطلسي في بيان صدر عنه الأحد إن ستة من جنوده قتلوا في هجمات متفرقة في أفغانستان خلال الساعات الـ24 الماضية، فيما نجا وزير أفغاني من هجوم أسفر عن مقتل أربعة أشخاص.

وأوضح بيان القوة الدولية للمساعدة في إحلال الأمن في أفغانستان "أيساف" أن القتلى هم أميركيان وبريطاني وثلاثة فرنسيين، مضيفا أنهم قتلوا في حوادث مختلفة من ضمنها حادث غير قتالي في شرق أفغانستان.

ففي الحادث الأول الذي وقع السبت، توفي جنديان أميركيان إثر جروح أصيبا بها في انفجار عبوتين ناسفتين جنوبي أفغانستان، فيما قتل جندي بريطاني الأحد في انفجار عبوة مصنعة يدويا في جنوب البلاد.

جنوب أفغانستان هو الأعنف

ويعتبر جنوب أفغانستان من أعنف المناطق في البلاد، حيث منيت القوات الأجنبية بخسائر فادحة مؤخرا في ولايتي هلمند وقندهار معاقل تمرد حركة طالبان.

من ناحية أخرى أعلنت الرئاسة وقيادة أركان الجيوش الفرنسية الأحد مقتل ثلاثة من جنودها في حادث غير قتالي في أفغانستان ناجم عن سوء الأحوال الجوية خلال عملية جرت ليلا في وادي كابيسا شرق افغانستان.

وأوضح الأميرال كريستوف برازوك من قيادة الأركان أن "أحدهم ضربته صاعقة خلال مرحلة التسلل ليلا وغرق الآخران في نهر هائج."

وأضاف برازوك أن العملية التي كان ينفذها 250 عسكريا فرنسيا وأفغانيا جرت في واد أفغانيا بولاية كابيسا على بعد نحو 50 كيلومترا شرق العاصمة كابل "مستهدفة زارعي الألغام" على حد قوله.

وبهذا يرتفع عدد الجنود الفرنسيين الذين قتلوا في أفغانستان منذ نهاية 2001 إلى 34 جنديا.

هذا العام أكثر دموية

ويعد هذا العام الأكثر دموية بالنسبة للجنود الأجانب المنتشرين في أفغانستان منذ الإطاحة بنظام طالبان، حيث قتل نحو 376 جنديا أجنبيا، من بينهم 220 أميركيا، بينما لم يتعد عدد القتلى عام 2008 بأكمله 294 شخصا.

من جهة أخرى أعلنت السلطات الأفغانية مقتل أربعة مدنيين على الأقل صباح الأحد في انفجار سيارة مفخخة غربي البلاد استهدفت موكب وزير الطاقة الأفغانية محمد اسماعيل خان الذي نجا من الهجوم.
XS
SM
MD
LG