Accessibility links

مديرة اليونيسكو الجديدة تؤكد صداقتها للعرب والمسلمين وتشدد على أهمية التعايش بين الأديان


قالت البلغارية إيرينا بوكوفا المديرة العامة الجديدة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونيسكو) في حديث أجرته معها القناة الخامسة الفرنسية اليوم الأحد إنها صديقة للعرب والمسلمين، وأنها تشاطر الرئيس باراك أوباما دعوته للعالم الإسلامي للتعاون من اجل إرساء دعائم الاستقرار والسلام في منطقة الشرق الأوسط، مشيرة إلى التجربة البلغارية حيث يتعايش الناس بمختلف دياناتهم.

وأضافت بوكوفا "نعم إنني أشاطره الرأي كما أكدت سابقا، لأن بلغاريا هي بلد متعدد الثقافات، وتجربتي الشخصية أنني انتمي إلى عائلة من مدينة صغيرة في الجنوب الغربي، حيث يوجد 80 بالمئة من المواطنين المسلمين، ومن الطبيعي أن تجد في بلغاريا المساجد إلى جوار الكنائس والمعابد اليهودية، إنه تاريخنا وليس التعايش بين الأديان بجديد علينا."

وقالت بوكوفا إنها توجهت فور فوزها بمنصب المدير العام لليونيسكو بكلمة خاصة أكدت فيها صداقتها للدول العربية والإسلامية.

أضافت بوكوفا "إن زياراتي الأولى كمديرة عامة لليونيسكو، ستكون لبعض البلدان العربية والإسلامية."

أوضحت بوكوفا أن مهمة اليونيسكو في منطقة الشرق الأوسط هي تشجيع الحوار بين الثقافات بشكل أساسي.

وأضافت بوكوفا "اعتقد أن هدف اليونيسكو هو تشجيع الحوار بين الحضارات والثقافات، حتى يمكن للثقافة أن تقوم بدورها الايجابي في المناطق التي تشهد توترات، واليونيسكو هنا يمكنها أن تؤدي دورا أكبر."

وكانت بوكوفا قد انتخبت في 22 سبتمبر/أيلول الجاري لتولي منصب المديرة العام لليونسكو عقب انتخابات محتدمة بينها وبين وزير الثقافة المصري فاروق حسني الذي اتهم بالإدلاء بتصريحات معادية للسامية.

XS
SM
MD
LG