Accessibility links

بريطانيا تشجب التجارب الصاروخية الإيرانية وتؤكد أهمية محادثات جنيف المقبلة مع طهران


شجبت بريطانيا التجارب الصاروخية التي أجرتها إيران على جيل جديد من صواريخ شهاب وسجيل، لكنها أكدت في الوقت ذاته أهميةَ المحادثات التي سيجريها ممثلو الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا مع طهران في جنيف الخميس المقبل.

وقال ديفد ميليباند وزيرُ الخارجية إن التجارِبَ لا يمكن أن تَصْرِفَ تركيزنا على محادثاتِ جنيف.

مسلك يؤكد المخاوف

ويذكر ان إيران كشفت عن وجود منشأة نووية كانت الحكومة الإيرانية تحيطها بسرِّية تامة، ويرى مارتن إنديك سفير الولايات المتحدة السابق لدى إسرائيل أن تعَمُّد إيران إخفاء تلك المنشأة النووية عن العالم تصرفٌ لا يبعث على الاطمئنان: "إنه تصرفٌ يؤكد المخاوف التي تشير إلى أن لدى إيران في الحقيقة برنامجين نوويَيْن، أحدهما عسكري والآخر مدني، وهذه المنشأة جزء من البرنامج العسكري".

بحث كيفية الرد

وفي لقاء مع "راديو سوا"، قال جيم وولش خبير الأمن الدولي والباحث في معهد ماساتشوستس للعلوم التقنية، إن على واشنطن التركيز على المباحثاتِ المقبلة وكيفية َ الردِ على طهران وليس على التجارب، وأضاف: "على الولايات المتحدة أن تركز على المحادثات التي ستجِريها مجموعةُ الدول الست والتي يَعتقد حسب ما تم تسريبُه أن الدول الست قد تفرض بعدها المزيد من العقوبات على إيران".

العقوبات وحدها ليست الحل

وعن تلك العقوبات، قال الخبير الأميركي إنها لا تمثل الحل الأمثل، وأضاف يقول : "تمثل العقوبات جزءا ضئيلا مما يحدث، ولن تؤديَ في النهاية إلى التوصلِ إلى تسوية، لذا يجب التوصل إلى حلٍ يمنح إيران الحقَ في الاحتفاظ ببرنامجٍ نووي للأغراض المدنية، وتقدم للمجتمعِ الدولي ما يكفي من الضمانات لعدم إستخدامه لأغراض عسكرية".

XS
SM
MD
LG