Accessibility links

logo-print

باريس وبولندا تحثان سويسرا على عدم تسليم بولانسكي



تحولت قضية اعتقال رومان بولانسكي المخرج السينمائي الفرنسي من أصل بولندي قضية دولية بعدما حثت حكومتا باريس و وارسو سويسرا على عدم تسليمه إلى السلطات الأميركية التي أصدرت في حقه مذكرة اعتقال عام 1977 بتهمة ممارسة الجنس مع فتاة قاصر.

ويرى الكثيرون من محبي المخرج الذي قدم الكثير خلال عقود من العمل السينمائي التي تميزت بإنجازات وإخفاقات أنه من أهم صناع السينما في العصر الحالي.

وأعرب جاك فانستن الناقد السينمائي الفرنسي عن تخوفه من أن يؤثر اعتقال بولانسكي على صناعة السينما، وقال: " إن تحويل مهرجان يقدم فيه فنانون من ثقافات مختلفة أعمالهم إلى فخ فكرة فظيعة، لأن المخرجين والمنتجين الهواة الذين يتناولون المشاكل السياسية في بلدانهم قد يصبحون عرضة للاعتقال أثناء مشاركتهم في المهرجانات".

ورغم تنازل ساماثا غايمر التي تعرضت للاغتصاب حين كانت في الثالثة عشرة من عمرها عن الدعوى، أعلن الادعاء العام في مدينة لوس انجلوس الأميركية انه سيقدم مذكرة للمطالبة بتسلم بولانسكي.

يذكر ان السلطات في سويسرا اعتقلت بولنسكي وتستعد لتسليمِه للسلطاتِ الأميركية بتهمةِ الاغتصاب. ولم يكن في حسبان بولنسكي أنه سيَجْري اعتقاله، لا سيما أن الفتاة التي اعترف باغتصابها توصلت إلى تسويةٍ معه منذ سنوات.

وقد نال بولنسكي العديد من جوائز الأوسكار، كما كان يستعد لتسلُمِ جائزةٍ تقديرية عن أعماله في مهرجان زيوريخ السينمائي قبل اعتقاله.

XS
SM
MD
LG