Accessibility links

logo-print

ميتشل يستعد للقاء مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين في واشنطن


أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب كراولي أن المحادثات غير المباشرة التي دعا الرئيس أوباما إلى إجرائها بين الإسرائيليين والفلسطينيين، بعد اللقاء الثلاثي الذي ضمه ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في نيويورك، ستجري في واشنطن الأسبوع الجاري.

وقال كراولي "سيلتقي المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل مع وفدين فلسطيني وإسرائيلي في واشنطن هذا الأسبوع. ونحن نواصل تحضير الترتيبات اللازمة لهذه اللقاءات."

وذكر كراولي أن ميتشل كان قد عقد، بعد اللقاء الثلاثي، عدة اجتماعات في نيويورك حول عملية السلام مع مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين وعدد كبير من المسؤولين من دول المنطقة.

ووصف كراولي هذه المحادثات بأنها كانت مطولة.

موفدان إسرائيليان إلى واشنطن

هذا وقد ذكر مصدر رسمي إسرائيلي أن مبعوثين إسرائيليين سيغادران اليوم الثلاثاء إلى واشنطن للقاء مسؤولين أميركيين تمهيدا لاحتمال استئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين.

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع باراك سيري لوكالة الصحافة الفرنسية إن "المحامي اسحق مولحو المستشار الخاص لرئيس الوزراء بنيامين نتانياهو والجنرال مايكل هرتزوغ مدير مكتب وزير الدفاع إيهود باراك يغادران مساء الثلاثاء إلى واشنطن".

وأوضح سيري "أنهما سيجريان محادثات غدا الأربعاء مع ميتشل ومسؤولين في البيت الأبيض."

كما كشفت مصادر في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي عن أن ميتشل سوف يصل إسرائيل الأسبوع المقبل لاستكمال المفاوضات مع الإسرائيليين والفلسطينيين، تمهيدا لاستئناف العملية السلمية.

"رفض العودة إلى نقطة الصفر"

وفي المقابل، سيرأس الوفد الفلسطيني الذي سيلتقي به ميتشل أيضا رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات.

في هذا الإطار، قال الدكتور نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح لـ"راديو سوا" إن الجانب الفلسطيني يريد بدء المفاوضات من النقطة التي انتهت عندها إلى جانب مشكلة الاستيطان.

ولفت شعث إلى أن هذه الاجتماعات ستتمحور حول الأسس التي ستتم عليها المفاوضات.

وشدد شعث على أن السلطة الفلسطينية ترفض العودة إلى نقطة الصفر في المفاوضات كلما تشكلت حكومة إسرائيلية جديدة.

وقال "نريد أن نبدأ حيث انهينا مفاوضاتنا مع السيد أولمرت."

XS
SM
MD
LG