Accessibility links

logo-print

حملات اعتقال إسرائيلية في القدس الشرقية وسط انتشار كثيف للشرطة


شنت الشرطة الإسرائيلية فجر اليوم الثلاثاء حملة اعتقالات واسعة النطاق شملت عددا من أحياء البلدة القديمة بالقدس الشرقية، وذلك تحسبا لوقوع أعمال عنف جديدة تتزامن مع الذكرى التاسعة لانتفاضة الأقصى، وفقا لمصادر فلسطينية وإسرائيلية.

وأشارت معلومات فلسطينية وإسرائيلية متطابقة إلى أن حملة الاعتقالات شملت حارة السعدية وشارع الواد وحي باب حطة وحي السلسلة في القدس الشرقية التي يسكنها غالبية من العرب، إضافة إلى أحياء متاخمة للبلدة القديمة مثل سلوان والثوري وباب العامود.

وقالت السلطات الإسرائيلية إنها اعتقلت عددا من الفلسطينيين بعد أن تم التأكد من مشاركتهم في أعمال الشغب التي جرت يوم الأحد الماضي في باحة المسجد الأقصى وأسفرت عن إصابة نحو 40 فلسطينيا و13 من عناصر الشرطة الإسرائيلية بجروح.

وتحدثت مصادر فلسطينية عن اعتقال نحو 50 فلسطينيا خلال الحملة الأمنية الإسرائيلية التي استمرت لعدة ساعات، فيما قالت الشرطة الإسرائيلية إن الحملة أسفرت عن اعتقال نحو 13 فقط.

ورجحت وسائل إعلام إسرائيلية نقلا عن مصادر في الشرطة استمرار حملات الاعتقال لعدة أيام.

وتأتي هذه التطورات فيما انتشرت الشرطة الإسرائيلية بشكل كثيف في الأحياء اليهودية في القدس تحسبا لوقوع أعمال عنف جديدة تزامنا مع الذكرى التاسعة لاندلاع انتفاضة الأقصى التي صادفت يوم أمس الاثنين والذكرى الـ36 لاندلاع حرب أكتوبر/تشرين الأول عام 1973.

ومنعت عناصر شرطة وحرس الحدود الإسرائيلية المتمركزة بكثافة على بوابات المسجد الأقصى، المسلمين الذين تقل أعمارهم عن 40 عاما من دخول المسجد الأقصى للمشاركة في صلاة الفجر، واحتجزت الهويات الشخصية لمن سمح لهم بالدخول ومنحتهم بطاقات خاصة لاسترداد هوياتهم بعد انتهاء الصلاة.
XS
SM
MD
LG