Accessibility links

logo-print

فيسبوك يلغي استفتاء يسأل ما إذا كان ينبغي اغتيال أوباما


تحاول "الخدمة السرية"، وهي الجهاز الأمني في الولايات المتحدة الموكل بحماية الرئيس باراك أوباما، تحديد الأشخاص المسؤولين عن إعداد استفتاء على موقع فيسبوك يسأل ما إذا كان ينبغي اغتيال أوباما.

وقد قام موقع فيسبوك بإزالة الاستفتاء الذي وضع بعنوان "هل ينبغي قتل أوباما؟"، وطرح الخيارات: نعم أو لا أو ربما، أو "إذا ما قطع من رعايتي الصحية".

وقال مالكوم وايلي المتحدث باسم الخدمة السرية لوكالة الصحافة الفرنسية: "حين علمنا بالاستفتاء قمنا بالتعاون مع فيسبوك من أجل إلغائه"، وأضاف: "نحن نقوم بالتحقيق في هذا الأمر، تماما كما نقوم بالتحقيق في أي قضية تهديد".

وقد قام أكثر من 750 من مستخدمي فيسبوك بالمشاركة في الاستفتاء قبل إلغائه.

وقد تم إعداد الاستفتاء خلال العطلة الأسبوعية باستخدام برنامج من طرف ثالث يسمح للمستخدمين بإعداد استفتاءاتهم الخاصة، وفقا لما نقلت الوكالة عن باري شنيت المتحدث باسم موقع فيسبوك.

وقد اضطرت موقع فيسبوك إلى إغلاق البرنامج كليا للتخلص من الاستفتاء المتعلق بأوباما وذلك لأن الاستفتاءات التي تستخدم البرنامج يسيطر عليهم مطوّر البرنامج من خارج فيسبوك.

وقال شنيت إن البرنامج سيبقى غير قابل للاستخدام حتى يضمن فيسبوك أن الاستفتاء المثير للجدل المتعلق بأوباما قد أزيل بالفعل وإلى حين وضع سياسات وإجراءات للتعامل مع مثل هذه الشؤون في المستقبل.

وقد رفض شنيت الحديث عن التحقيق الذي قامت به الخدمة السرية.
XS
SM
MD
LG