Accessibility links

logo-print

تخفيف الوزن يخفف من اضطرابات التنفس أثناء النوم


أشارت دراسة حديثة إلى أن الأشخاص البدينين الذين يعانون من اضطرابات في التنفس أثناء النوم يحتمل أن يحسنوا من أعراضهم إذا ما فقدوا 10 بالمئة من وزنهم.

وتعد هذه أول دراسة واسعة لتحديد تأثير تخفيف الوزن على اضطرابات النوم.

وقد نشرت نتائج الدراسة الاثنين في مجلة "أرشيفات الطب الباطني" Archives of Internal Medicine. وقد تلقت الدراسة دعما ماليا من المعاهد الوطنية للصحة.

وقد قام الباحثون بتحليل بيانات لـ264 شخصا بدينا يعانون من النوم الثاني من مرض السكري ومن اضطرابات التنفس أثناء النوم.

وقد تم تقسيم المشاركين إلى مجموعتين، وقام المشاركون في المجموعة الأولى ببرنامج لمدة سنة يتضمن حمية من السوائل والوجبات المجمدة المحددة الكمية والوجبات الخفيفة المحددة، إضافة إلى ممارسة رياضة مثل المشي السريع لمدة 175 دقيقة أسبوعيا، واقتراحات لتعديل السلوك.

أما المجموعة الثانية فقام المشاركون فيها بحضور جلسات تعليمية عن كيفية التعامل مع مرض السكري.

وفي نهاية السنة الأولى، خفف المشاركون في المجموعة الأولى بالمعدل 24 ليبرا (11 كيلوغراما) أو ما يعادل 10 بالمئة من وزنهم، أما المجموعة الثانية ففقد المشاركون فيها ما معدله 1 ليبرا (0.45 كيلوغراما).

وبشكل عام تحسنت أعراض اضطرابات النوم لدى المجموعة الأولى لكنها أصبحت أسوأ لدى المجموعة الثانية. وقد كانت أفضل النتائج في المجموعة الأولى لدى الرجال وأولئك الذين يعانون بشكل أكبر من اضطرابات النوم ولدى أولئك الذين فقدوا النسبة الأكبر من الوزن.
XS
SM
MD
LG