Accessibility links

هجمات متفرقة في العراق تسفر عن قتلى وجرحى بينهم رجل دين سني


أعلنت مصادر أمنية عراقية أن أربعة أشخاص قتلوا الثلاثاء بينهم رجل دين سني خلال هجمات وقعت في الموصل وبعقوبة وبغداد في الوقت الذي تمكنت فيه قوة من الشرطة من قتل انتحاري كان يقود سيارة مفخخة قبل تفجيرها في العاصمة بغداد.

وقال ضابط في شرطة الموصل التي تبعد 370 كيلومترا شمال بغداد إن "انفجار عبوة ناسفة لاصقة أدى إلى مقتل بشير الجحيشي إمام جامع ينتمي إلى قائمة الحدباء التي فازت في انتخابات محافظات نينوى الشمالية، مشيرا إلى أنه قتل في منطقة الرشيدية في الموصل.

وفي وقت لاحق، أعلن مصدر أمني مقتل عنصر من الشرطة وإصابة ثلاثة آخرين في هجومين منفصلين.

وقال المصدر إن مسلحين أطلقوا النار على الشرطي فأردوه قتيلا في حين أصيب الثلاثة بانفجار عبوة في منطقة باب سنار في وسط المدينة الشمالية. وتتعرض القوات الأمنية العراقية لهجمات بشكل يومي في الموصل.

وفي ديالى، وكبرى مدنها بعقوبة التي تبعد 60 كيلومترا شمال شرق بغداد، أعلن مصدر أمني مقتل جندي سابق بهجوم مسلح. وأوضح أن مسلحين قتلوا جنديا سابقا في الجيش العراقي في ناحية زاغنية شمال بعقوبة.

وفي بغداد، أعلن مصدر في الشرطة مقتل شخص نتيجة انفجار عبوة ناسفة لاصقة بسيارته في حي العامل غرب العاصمة، دون مزيد من التفاصيل.

من جهة أخرى، قال اللواء قاسم عطا المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد إن الشرطة الوطنية تمكنت من تفجير سيارة مفخخة يقودها انتحاري عند مدخل حي العامل. وأوضح أنه عند اقتراب السيارة من حاجز التفتيش طلب من صاحبها التوقف غير أنه لم يمتثل للأوامر، مما دفع العناصر إلى إطلاق النار فانفجرت السيارة من دون وقوع خسائر.

إلى ذلك، أعلن مصدر أمني في شرطة الديوانية إحالة 15 شرطيا بينهم اثنان من الضباط للتحقيق على خلفية انفجار وقع أمس الاثنين.

وكانت مصادر أمنية وأخرى طبية قد أكدت مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة خمسة آخرين بانفجار عبوة ناسفة داخل حافلة ركاب صغيرة شمال الديوانية.
XS
SM
MD
LG