Accessibility links

وزير الداخلية الفرنسية يستدعى للمثول أمام القضاء بسبب تصريحات ذات طابع عنصري


تم استدعاء بريس أورتفو للمثول أمام القضاء بناء على شكوى تقدمت بها "حركة محاربة العنصرية وتشجيع الصداقة بين الشعوب" التي اتهمت الوزير بتوجيه "اهانات ذات طابع عنصري"، وفقا لما صرح به محامي الادعاء لوكالة الصحافة الفرنسية.

وسيمثل اورتفو أمام محكمة باريس في 17 ديسمبر/كانون الأول القادم بحسب المحامي بيار ميرا. واورتفو، المقرب من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي.
كان وزير الداخلية الفرنسية قد أثار الجدل في مطلع الشهر الحالي بعد أن نشرت أحاديث له اعتبرت ذات طابع عنصري عن طريق شريط مصور بث على شبكة الانترنت.

واستدعاء الوزير للمثول أمام المحكمة هو إجراء قضائي بسيط يتيح لجهة الادعاء الحصول على إدانة للمستدعى، إلا أن هذا لا يعني أن التهم تظل موجهة ضده من قبل القضاء.
ولدى طرح السؤال على الوزير مساء الثلاثاء لم ينكر هذه المعلومة كما أنه لم يؤكدها.

ويظهر أورتفو في الشريط الذي صور في الخامس من سبتمبر/أيلول الجاري ونشر على شبكة الانترنت فيما كان يلتقي شابا ناشطا في الاتحاد من أجل حركة شعبية "اليميني الحاكم" من أصول مغربية، عرفت عنه امرأة هامسة "هذا هو العربي الصغير خاصتنا".

فأجاب الوزير قائلا "يلزمنا دائما واحد. عندما يكون هناك واحد، لا بأس. لكن المشاكل تبدأ عندما يصبحون كثرا".

وأعرب أورتوفو في خضم العاصفة التي تسببت بها تصريحاته عن "أسفه للجدل العقيم والظالم" معتبرا أنه نتج عن "تفسير خاطئ تماما". وطالبت الحركة بالتالي إلى جانب جهات معارضة باستقالة الوزير من منصبه.

من جهته أشار ساركوزي إلى أن الوزير "من أعز أصدقائه"، لكنه يعترف بأنه "أخطأ" في التصرف. واعتبر أنه لم يكن في كلام الوزير "ما يدل على خلفية عنصرية".
وتجدر الإشارة إلى أن الاهانة ذات الطابع العنصري عقوبتها في فرنسا السجن ستة أشهر وبغرامة قيمتها 22500 يورو.
XS
SM
MD
LG