Accessibility links

ربع الأولاد في أستراليا يعانون من زيادة الوزن أو البدانة


أظهرت بيانات صادرة عن المكتب الأسترالي للإحصاءات أن ربع الأولاد الأستراليين الذين تتراوح أعمارهم بين خمسة و17 يعانون إما من زيادة الوزن أو البدانة.

كما دلت البيانات التي صدرت مؤخرا أن الأولاد في أستراليا يقضون من أوقاتهم معدل ساعتين يوميا أمام التلفزيون أو الكمبيوتر.

وقال مكتب الإحصاءات إن الزيادة في البدانة كانت ظاهرة أكثر لدى الصبيان، مع تضاعف معدل الزيادة من خمسة بالمئة في عام 1995 إلى 10 بالمئة في عامي 2007- 2008.

وأوضح المكتب أن معدل البدانة بالإجمال لدى الأولاد ارتفع من خمسة إلى ثمانية، طوال تلك الفترة.

إلا أن عدد الأولاد الذين يعانون من الوزن الزائد ولكن ليس البدناء ظل ثابتا من دون زيادة بمعدل نحو 17 بالمئة خلال تلك الفترة.

وأكد مكتب الإحصاءات أن زيادة الوزن والبدانة سواء لدى الأولاد أو البالغين يشكل عامل قلق رئيسي على الصحة العامة.

وأشار إلى أن الأرقام كانت زائدة أكثر بكثير لدى البالغين، حيث أظهرت الاحصاءات أن 61 بالمئة من الأستراليين البالغين كانوا يعانون سواء من زيادة في الوزن أو من البدانة في عامي 2007- 2008.

ومن جهة أخرى، ذكر المكتب أن نحو 45 بالمئة من الأولاد الأستراليين الذين يشاهدون التلفزيون أو أشرطة الفيديو أو أقراص الفيديو الرقمية (DVD)، وأن 10 بالمئة من الأولاد الذين يمضون أوقاتهم على الألعاب الإلكترونية أو العاب الكومبيوتر، فعلوا ذلك على مدى 20 ساعة أو أكثر طوال مدة الأسبوعين اللذين أجري خلالهما الإحصاء.

وأشار المكتب إلى أن الأولاد الأستراليين يمضون معدل ساعتين يوميا على ألعاب الفيديو أو لمشاهدة التلفزيون، الأمر الذي يشكل حدا أقصى مما توصي به الإرشادات التوجيهية الوطنية.

وأكد المكتب أن ما يقدر بنحو 37 بالمئة من الأولاد الذي تتراوح أعمارهم بين 5 و14 سنة لم يشاركوا بأي شكل من أشكال الرياضة، وحتى في ممارسة الألعاب في الحديقة الخلفية لمنازلهم.

XS
SM
MD
LG