Accessibility links

منظمة ماوية تركية تعلن مسؤوليتها عن مقتل عقيد متقاعد في الجيش التركي


أعلنت مجموعة تعرف باسم "جيش تحرير الشعب" الماوية التركية الأربعاء مسؤوليتها عن هجوم أسفر الاثنين عن مقتل عقيد متقاعد في شمال غرب تركيا، وفق ما نقل موقع الكتروني لليسار المتطرف.

وأكدت المجموعة الناشطة خصوصا في محافظة تونشيلي الكردية في شرق تركيا في رسالة الكترونية بعثت بها إلى موقع "صحيفة الشعب" اليساري المتطرف إنه تمت "معاقبة" العقيد ايتيكين ايشميز الذي كان يبلغ من العمر 64 عاما لقيامه بـ"تعذيب وقتل" ناشط يساري متطرف فيما كان يقود وحدة في هذا الاقليم عام 1981، غداة انقلاب عسكري وقع عام 1980.

وأضافت المجموعة بحسب الموقع أن "عدو الشعب هذا تمت معاقبته بأيدي مقاتلين في منزله في بورصا في الجزء الشمالي الغربي من تركيا يوم الاثنين 28 سبتمبر/أيلول".

وقد عثرت زوجة الضابط المتقاعد منذ 1996 على جثته في منزله مقتولا برصاصة في حلقه، بحسب ما نقلت صحيفة "حريات".

وهذه هي المرة الأولى منذ أعوام تتبنى فيها منظمة سرية يسارية متطرفة عملية اغتيال في تركيا.

وتقف منظمة أخرى تنتمي إلى اليسار المتطرف هي الجبهة الثورية لتحرير الشعب وراء العديد من عمليات الاغتيال التي خلفت عشرات القتلى منذ 1976، وبينهم جنرالان سابقان ووزير عدل سابق.

وكان الانقلاب العسكري الذي وقع في سبتمبر/أيلول 1980 قد أدى إلى اعتقال مئات الأشخاص في جميع أنحاء تركيا وإلى آلاف المحاكمات السياسية أمام محاكم عسكرية. كما تم آنذاك إعدام 50 شخصا.
XS
SM
MD
LG