Accessibility links

logo-print

إيطاليا تطالب بمعاقبة مسؤولين سابقين في الاستخبارات الأميركية لاتهامهم بخطف إمام مصري


طالب الإدعاء الايطالي اليوم الأربعاء بتوقيع عقوبة السجن لمدة 13 عاما على الرئيس السابق لمكتب وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA في إيطاليا جيف كاستيللي والرئيس السابق للاستخبارات العسكرية الايطالية الجنرال نيكولو بولاري المتهمين بالاشتراك في خطف إمام مصري في ايطاليا.

وكان الجنرال بولاري قد استقال بعد خطف الإمام المصري أبو عمر للاشتباه آنذاك في أنه إرهابي، من أحد شوارع ميلانو في 17 فبراير/شباط عام 2003 في إطار برنامج خاص للسي.اي.ايه يقضي بإرسال المشتبه بهم إلى دول معروفة بممارسة التعذيب.

وطالب الإدعاء بالسجن 12 عاما للمسؤولين السابقين في السي.اي.ايه في ايطاليا روبرت لادي وسابرينا دي سوزا و11 عاما لعملاء الاستخبارات الذين كانوا في الشارع خلال عملية الخطف. ويحاكم 33 شخصا في إطار هذه القضية التي تنظرها محكمة ميلانو من بينهم 26 عميلا استخباراتيا يحاكمون غيابيا.

وأكد الإمام واسمه الحقيقي أسامة حسن نصر أنه تعرض للتعذيب خلال سجنه في مصر التي أرسل اليها اثر اختطافه. وهذه المحاكمة التي بدأت في يونيو/حزيران عام 2007 هي الأولى في أوروبا بشأن عمليات النقل السرية للمشتبه في ممارستهم الإرهاب والتي قامت بها السي.اي.ايه بعد اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول في الولايات المتحدة.

يذكر أن اختطاف أبو عمر من إيطاليا أثر طويلا على العلاقات بين روما وواشنطن التي أعلنت صراحة أنها لا تنوي تسليم أي عميل أميركي للقضاء الايطالي.
XS
SM
MD
LG