Accessibility links

logo-print

تباين آراء البرلمانيين حول أهمية زيارة السامرائي إلى إيران


وصف النائب المستقل عز الدين الدولة زيارة رئيس مجلس النواب إياد السامرائي إلى إيران بزيارة المجاملة، على حد تعبيره، منتقدا توقيتها.

وقال في حديث مع "راديو سوا": "زيارة مجاملة وود، ولا ترتكز إلى أسس بروتوكولية صحيحة أو قواعد برلمانية صحيحة. أنا اعتبر الزيارة غير دقيقة في توقيتها وغير موفقة في برنامجها".

فيما عد رئيس مجلس الحوار خلف العليان زيارة السامرائي بأنها شخصية رغم الوفد البرلماني المرافق له، حيث قال:

"لاعلاقة للبرلمان بهذه الزيارة والدعوة غير موجهة من جهة برلمانية، البرلمان جهة تشريعية ورقابية لاعلاقة له بقضايا تتعلق بالسلطة التنفيذية أعتقد أنها زيارة شخصية وهذه القضايا جعلت غطاء لهذه الزيارة".

من جانبه، شدد النائب عن جبهة التوافق عبد الكريم السامرائي على أهمية الزيارة والقضايا التي ناقشها الوفد العراقي مع الجانب الإيراني، إلا أنه انتقد توقيت هذه الزيارة، بقوله:

"هنالك ملفات تستدعي مثل هذه الزيارات وبين العراق وإيران الكثير من الملفات العالقة التي يجب حلها عن طريق الحوارات الجادة ومنها التدخل في الملف الأمني العراق وعبور الأسلحة والمخدرات والمياه والسجناء، ولكن بتقديري توقيت الزيارة لم يكن موفقا".

وكان رئيس مجلس النواب إياد السامرائي وصل الاثنين الماضي إلى إيران على رأس وفد برلماني لبحث العديد من القضايا العالقة بين العراق وإيران ومن بينها ملفا الأسرى والمياه.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد ظافر أحمد:
XS
SM
MD
LG