Accessibility links

logo-print

الجيش الأميركي يسرع وتيرة الانسحاب من العراق لإرسال المزيد من القوات إلى أفغانستان


أعلن قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال راي اوديرنو الأربعاء أن الجيش الأميركي سيقوم بتخفيض عدد جنوده في العراق من 124 ألف جندي إلى 120 ألفا الأمر الذي يسهل له إرسال المزيد من القوات إلى أفغانستان.

وقال الجنرال اوديرنو أمام لجنة الدفاع في الكونغرس إن القوات الأميركية في العراق ستنخفض من 124 ألف جندي إلى 120 ألفا حتى منتصف أكتوبر/تشرين الأول/ حيث تم تسريع وتيرة الانسحاب أكثر مما كانت مقررة.

وأوضح قائد القوات الأميركية أن تحسن الوضع في محافظة الانبار في العراق أتاح إبقاء لواء واحد في فيها بدلا من اثنين، وتابع أن الجيش الأميركي "سيخفض عدد جنوده في كامل العراق" ليكون متطابقا مع روزنامة الانسحاب التي تقضي بسحب كامل القوات القتالية بحلول أغسطس/آب 2010، على أن ينتهي الانسحاب الكامل في نهاية العام 2011.

وأعلن أن الجيش ألغى 200 من قواعده وخفض عدد مقرات القيادة وقال "لقد باشرنا خفض وجودنا بشكل مدروس دون تعريض الأمن للخطر".

وفي مقابلة نشرت الأربعاء في صحيفة نيويورك تايمز، اعتبر الجنرال الأميركي أن هذا الانسحاب من العراق يمكن أن يتسارع في حال جرت الانتخابات التشريعية المقررة في يناير/كانون الثاني المقبل من دون مواجهات.

وتتزامن هذه التصريحات مع مطالبة قائد القوات الأميركية والدولية في أفغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال بعشرات آلاف الجنود الإضافيين لمكافحة طالبان.
XS
SM
MD
LG