Accessibility links

logo-print

تسجيل زيادة ملحوظة في أعداد المكفوفين في البصرة


أفاد فرع الجمعية الوطنية لرعاية المكفوفين في محافظة البصرة أن المحافظة شهدت خلال السنوات القليلة الماضية تزايدا في أعداد المكفوفين والمهددين بالعمى وضعف البصر، إذ بلغت نسبتهم 2% من مجموع السكان.

وأضاف رئيس الفرع سرور يوسف نصار أن من أهم أسباب فقدان البصر انتشار داء الزرقاء الذي يعرفه الأهالي بـ"العمى الأسود" وكذلك انفصال الشبكية، ومن الأمراض التي شاعت مؤخرا في المحافظات الجنوبية وخاصة البصرة إنحلال الصبغة الشبكية الذي يؤدي أحيانا إلى حالة من العمى المفاجئ.

وأشار نصار إلى أن بعض حالات العمى ناجمة عن أخطاء طبية، قائلا في حديث مع مراسل "راديو سوا" إن بعض حالات الإهمال لدى الكوادر الطبية في المستشفيات أدت لفقدان البصر لدى عدد كبير من الخدج الذين تم إعطاؤهم كميات أكبر مما يتحملونها من الأوكسجين ما أدى إلى انحلال الشبكية وبالتالي فقدانهم البصر.

وبحسب الجمعية الوطنية لرعاية المكفوفين وهي إحدى منظمات المجتمع المدني، فإن عدد المكفوفين في محافظة البصرة لا يقل عن 14 ألف شخص بعضهم تعرضوا للعمى جراء إصابتهم في الحروب السابقة أو أعمال العنف التي وقعت بعد عام 2003.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في البصرة ماجد البريكان:
XS
SM
MD
LG