Accessibility links

أوباما يشيد بمحادثات جنيف المتعلقة بملف إيران النووي ويدعوها للوفاء بالتزاماتها


أشاد الرئيس باراك أوباما اليوم الخميس بمحادثات جنيف التي جمعت مسؤوليين إيرانيين وآخرين من الدول الست المعنية بملفها النووي مؤكدا في الوقت ذاته على ضرورة التزام إيران بالعمل للوفاء بالتزاماتها حيال مجلس الأمن الدولي.

وعبر أوباما في كلمة له في البيت الأبيض تعقيبا على الاجتماع بين إيران والدول الست الكبرى عن التزام الولايات المتحدة بإجراء "محادثات جادة مع إيران" غير أنه حذر في الوقت ذاته من أنه "إذا لم تلتزم إيران باتخاذ خطوات ملموسة لتنفيذ المطالب الدولية فإن أميركا لن تواصل الحديث إلى ما لا نهاية وسوف تتحرك في اتجاه ممارسة مزيد من الضغوط عليها".


كما طالب إيران بتمكين الوكالة الدولية للطاقة الذرية من تفتيش المنشأة النووية الجديدة القريبة من مدينة قم في غضون أسبوعين .


واعتبر أن محادثات جنيف شكلت "بداية بناءة" مؤكدا في الوقت ذاته أن "ثمة عمل شاق" مستقبلا.
وشدد على أن "الحديث ليس بديلا عن العمل البناء" مشيرا إلى أن بلاده "متعهدة باستمرار الحديث لكن على ألا يكون ذلك بدون نهاية".

جهود دبلوماسية

وقال أوباما إن محادثات جنيف "جاءت بعد شهور من جهود دبلوماسية مكثفة وعلى اثر عرض من الإدارة للانخراط في حوار مباشر مع حكومة إيران فضلا عن جهود أخرى لإخلاء العالم من الأسلحة النووية وتمكين الدول في الوقت ذاته من الحصول على الطاقة النووية السلمية".

وأضاف أن هذه الجهود تزامنت كذلك مع إجماع دولي حول ضرورة التخلص من الأسلحة النووية انعكس في " قرار تاريخي لمجلس الأمن الدولي لتحقيق هذا الهدف".

واعتبر أوباما أن هذه الجهود بعثت برسالة واضحة إلى إيران أكدت وجود توحد في مواقف الدول الست المعنية بملفها النووي وإجماع دولي حول هذه القضية.

وحث الرئيس الأميركي إيران على "اتخاذ خطوات ملموسة للارتقاء إلى التزاماتها الدولية وتنفيذ خطوات بناءة تظهر التزام الحكومة الإيرانية بالشفافية" مشيرا في هذا الصدد إلى قيام إيران بإدارة منشأة نووية سرية في مدينة قم.

وقال إنه يتعين على إيران أن تسمح لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بزيارة هذه المنشأة في غضون أسبوعين.

وأضاف أنه اتصل بالمدير العام للوكالة محمد البرادعي للحديث حول هذه المسألة وذلك تمهيدا لرحلته إلى إيران قريبا مؤكدا أن الأخير يتمتع بدعم الولايات المتحدة في مهمته إلى الجمهورية الإسلامية.

ودعا أوباما إيران كذلك إلى "اتخاذ خطوات تفي بالتزاماتها حيال مجلس الأمن الدولي وتؤكد أنها ملتزمة بالاستخدامات السلمية للطاقة النووية".

وقال إن اجتماعات جنيف توصلت إلى اتفاق على توفير يورانيوم مخصب لإيران في دولة ثالثة وذلك في إطار تأييد الولايات المتحدة لحق الجمهورية الإسلامية في الاستخدام السلمي للطاقة النووية مع التأكد في الوقت ذاته من سلمية البرنامج الإيراني.

وكان المبعوثان الأميركي والإيراني المشاركين في اجتماعات جنيف قد عقدا اجتماعا نادرا في وقت سابق من اليوم على هامش الاجتماعات التي ضمت مسؤوليين إيرانيين وآخرين من الدول الست المعنية بملف إيران النووي.

XS
SM
MD
LG