Accessibility links

مجلس الشيوخ يطلب الإستماع إلى القائد الأميركي في أفغانستان عن الوضع في تلك الدولة


صوت مجلس الشيوخ الأميركي الخميس على قرار طلب فيه الاستماع إلى الجنرال ستانلي ماكريستال القائد الأميركي في أفغانستان، وإلى مسؤولين آخرين، عندما يتخذ الرئيس باراك أوباما قراره فيما يتعلق بالإستراتيجية الأميركية، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وجاء في نص القرار الذي ورد بصيغة تعديل على موازنة الدفاع في 2010، "تعقد اللجان المختصة في الكونغرس جلسات استماع علنية ومغلقة، تتعلق بإستراتيجية وإمكانات الولايات المتحدة في أفغانستان وباكستان بعيد إعلان قرار الرئيس حول هذه المسائل".

ومن الأشخاص الذين سيدعون إلى الإدلاء بشهاداتهم، وزير الدفاع روبرت غيتس ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ورئيس أركان الجيوش مايكل مولن وقائد العمليات الأميركية في العراق وأفغانستان ديفيد بترايوس وقائد القوات الأميركية في أوروبا الأميرال جيمس ستافريديس والجنرال ماكريستال والسفير الأميركي في أفغانستان كارل ايكنبيري.

وقد أقر النص الذي قدمه رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، الديموقراطي كارل ليفين، بـ 60 صوتا مقابل 39 صوتا.

وطلب قرار آخر قدمه السناتور الجمهوري جون ماكين الاستماع قبل 15 نوفمبر/تشرين الثاني إلى الجنرالين ماكريستال وبترايوس والاميرال ستافريديس والسفير ايكنبيري. إلا أنه تم رفض القرار بـ 59 صوتا مقابل 40.

وقال ليفين في تصريح صحافي إنه عارض قرار ماكين لانه يعتبر أن على الرئيس أن يعلن أولا الخطة التي ينبغي اتباعها في أفغانستان والمتعلقة بالإستراتيجية واحتمال إرسال تعزيزات.

وأضاف ليفين "في 2006، عندما قرر الرئيس بوش إرسال تعزيزات إلى العراق، لم تمارس ضغوط من أجل وضع الجنرال جورج كايسي ، قائد القوات الأميركية في العراق آنذاك في هذا الموقف".

وانتقد ماكين في بيان التصويت في مجلس الشيوخ.

وفي إشارة إلى مقابلة بثت الأحد في الولايات المتحدة مع الجنرال ماكريستال، قال "يا للأسف، على الكونغرس الآن الاستناد إلى وسائل الإعلام من أجل الوصول إلى قادتنا العسكريين".
XS
SM
MD
LG