Accessibility links

آلاف من عرب إسرائيل يشاركون في مسيرة في بلدة عرابة بمناسبة الذكرى التاسعة لهبة الأقصى


شارك آلاف من عرب إسرائيل في مسيرة رئيسية جرت في بلدة عرابة بقضاء الناصرة الخميس بمناسبة الذكرى التاسعة لـ"هبة الأقصى"، بدعوة من لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في إسرائيل.

وقد عم الإضراب الشامل المدن والقرى العربية داخل إسرائيل، بهذه المناسبة.

مما يذكر أن 13 عربيا سقطوا برصاص الشرطة الإسرائيلية مطلع شهر أكتوبر/تشرين الأول 2000 فيما أطلق عليه إسم "هبة الأقصى"، وأغلقت الدولة العبرية ملفات المتهمين من عناصر الشرطة الذين أطلقوا الرصاص، ويطالب العرب بإعادة فتح هذه الملفات.

وقد سقط القتلى الـ 13 خلال تظاهرات كانت تندد بالقمع الإسرائيلي في القدس الذي أدى إلى مقتل العشرات من الفلسطينيين بعيد زيارة آرييل شارون إلى الحرم القدسي الشريف في أواخر سبتمبر/أيلول 2000 مما أدى إلى اندلاع الانتفاضة الثانية.

وكانت التظاهرة قد انطلقت من بلدة سخنين المجاورة لبلدة عرابة، وحمل المتظاهرون الأعلام الفلسطينية وأعلام الحزب الشيوعي الحمراء وأعلام حركة حماس الخضراء ورايات "حزب التجمع" البرتقالية ورايات "الحركة العربية للتغير"الصفراء.

وعند مداخل البلدة وفي محيطها، انتشرت قوات الشرطة الإسرائيلية فيما حلقت مروحية تابعة للشرطة منذ بداية المسيرة. ووقفت سيارات إسعاف عدة في حالة تأهب.

وقال العضو العربي في الكنيست جمال زحالقة إن هذه التظاهرة رسالة واضحة وحادة للسلطة مفادها أننا لن نخضع للعنصرية بل سنتحداها ونتصدى لها، هذا حقنا وهذا واجبنا.

وأضاف "هذه ذكرى لشهداء هبة الأقصى ولإحياء ذكرى كل شهداء فلسطين، ولنستذكر أن انتفاضة الأقصى اندلعت لأنهم حاولوا تمرير حل غير عادل للشعب الفلسطيني".

وفي السياق نفسه، أغلقت الناصرة كبرى المدن العربية في إسرائيل محالها ومدارسها ومؤسساتها تلبية للدعوة إلى الإضراب. كما أغلقت المحال العربية في حيفا وعكا.

كما أغلقت المدارس والمؤسسات غير الحكومية في أم الفحم والطيبة وكفر قاسم.

ويبلغ عدد عرب إسرائيل 1.2 مليون شخص أي ما يناهز خمس السكان. وأقرت تقارير رسمية إسرائيلية وهيئات مثل المحكمة العليا بتعرض عرب إسرائيل للتمييز اقتصاديا واجتماعيا.
XS
SM
MD
LG