Accessibility links

مراكز العناية بالجمال هاجس الفتيات الصغيرات في لبنان


تنتشر في لبنان ظاهرة مراكز التجميل الخاصة بالأطفال التي افتتحت أخيرا في بيروت وبعض المناطق اللبنانية للعناية فقط بجمال الفتيات الصغيرات.

وتتجاوز اللبنانية ميا السابعة من عمرها، إلا أنها تعرف تماما أن ما تريده هو تقليم أظافر اليدين والقدمين باللون البنفسجي، ثم قناع من الشوكولا للوجه الصغير، لكي يعطيها ملمسا ناعما، على حد قولها.

وتقول ميا في الوقت الذي تعمل فيه اختصاصية تجميل على مد الشوكولا على وجهها في مركز تجميل خاص بالأطفال في بيروت، إنها تريد أيضا أن تسرح شعرها وتزينه بنجمة ذهبية.

والمركز هو احد أربعة مراكز افتتحت أخيرا في لبنان للعناية بالأطفال فقط ويقع في منطقة الأشرفية الكائنة في شرق بيروت.

وكما كل شيء في لبنان لاسيما في مجال التجميل والموضة، انتشرت الظاهرة سريعا.

ويكلف قناع الشوكولا الذي يوضع 15 دولارا. وقد ارتدت الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين خمسة أعوام و11 عاما، فساتين زهرية اللون، واخترن ألوان الزهري والبنفسجي والأزرق لطلاء أظافرهن، وجلسن في مقاعد ملونة لماعة ينتظرن دورهن.

وأكدت مايا هلال صاحبة أحد المراكز التجميلية أنه ليس في الأمر مبالغة أو إفساد للفتيات، إنما يشكل اهتماما بنظافتهن والشعور بالثقة.

وقد أنشأت مايا هلال المتخصصة في تصميم الإعلانات صالون التجميل بالتعاون مع شقيقتها عندما لاحظت أن ابنتها التي تبلغ السابعة، بدأت تهتم بمظهرها الخارجي.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عنها قولها إنها بدأت تشعر أن دور التجميل الخاصة بالبالغين ليست مناسبة للأطفال، لا على صعيد الألوان ولا العناية. فوردتها فكرة أن تبحث عن مركز تجميل ملون مناسب لعمر الفتيات.

من ناحيتها قالت اختصاصية التجميل راغدة شومان إن أعمار زبوناتها تتراوح بين الرابعة والسبعة عشر، والقاسم المشترك بينهن أنهن يردن الظهور بمظهر "الأميرات".

وأشارت إلى أنهن يعشقن تدليك القدمين وتقليم الأظافر، وتعجبهن فكرة ارتداء الفساتين الزهرية اللون خلال العناية بهن، لأنهن يشعرن بأنهن مميزات وبالغات.

ولا توجد إحصاءات رسمية عن رقم الأعمال الذي تحققه صناعة التجميل في لبنان، إلا أن ازدهار هذا القطاع على نطاق واسع يؤشر إلى أنها مربحة جدا.

XS
SM
MD
LG