Accessibility links

تعديل جيني يطيل عمر الفئران


تمكن علماء بريطانيون في دراسة حديثة من تمديد حياة فئران من الإناث 20 بالمئة بعد منع عمل أحد البروتينات من خلال تعديل جيني.

وتمهد هذه الأبحاث الطريق مبدئيا أمام إنتاج عقاقير تحمي البشر من أمراض تنتج عن التقدم في السن.

ويؤدي عجز هذه القوارض عن إنتاج بروتين "S6K1" الموجودة في جسم الإنسان أيضا إلى آثار مشابهة لخفض عدد السعرات الحرارية المستهلكة.

وبينت دراسات عدة أجريت على الفئران وعلى القردة أخيرا، أن غياب إنتاج هذا البروتين يطيل العمر ويحد من آثار التقدم في السن.

ويقول البرفسور دومينيك ويزيرز من "يونيفرستي كولدج" في لندن، وهو الواضع الأساسي لهذا البحث الذي نشر في مجلة "ساينس" الأميركية أن وقف عمل البروتين المذكور ساهم في منع حصول مشكلات صحية عدة ترافق شيخوخة هذه الفئران من الإناث.

وأضاف عاشت الفئران التي لم تنتج بروتين "S6K1" فترة أطول، وكانت ارفع قواما وأكثر نشاطا وفي حال صحية أفضل في الإجمال من صحة المجموعة التي لم تجر عليها التجربة.

أما الفئران من الجنس الذكري العاجزة عن أنتاج هذه البروتين فلم تسجل أي زيادة في العمر إلا أنها أظهرت فوائد صحية أخرى مثل القدرة على مقاومة الأنسولين وخلايا الكريات اللمفاوية "تي" أقوى من تلك لدى فئران لم تخضع للتجرب، على ما يقول الدكتور ويزيرز من دون شرح سبب هذا الاختلاف بين الجنسين.

وتبين أن الفئران التي عدلت جينيا بغية وقف إنتاجها لبروتين "S6K1" عاشت 950 يوم كمعدل وسطي، أي 20 بالمئة أكثر من فئران المجموعة التي لم تجر عليها التجارب.
XS
SM
MD
LG