Accessibility links

العلماء توقعوا زلزال سومطرة


أكد العلماء أن الزلزال المدمر الذي ضرب مدينة بادانغ في جزيرة سومطرة الاندونيسية كان متوقعا منذ سنوات، محذرين من حصول زلزال أكبر في المستقبل.

وأشار عالم الجيولوجيا في معهد كاليفورنيا التكنولوجي كاري سييه إلى أن تحذيرات عدة صدرت قبل حصول الزلزال والتسونامي في عام 2004.

ويحذر العلماء منذ سنوات عدة من خطر زلزال كبير يهدد هذا التجمع السكاني الذي يضم نحو مليون نسمة. وبادانغ نقطة من الساحل الغربي لسومطرة تبعد 400 كيلومتر من سنغافورة و850 كيلومتر من جاكرتا وتقع بين خطي زلازل.

ويقسم علماء الزلازل خط انزلاق الصفائح في سومطرة أجزاء عدة.

وتنتج هذه الصفائح طاقة حركية تتراكم فيها إلى أن تفجرها فجأة محدثة زلزالا.

إلا انه في عام 2004 وبعد سلسلة من الهزات العنيفة أفرغت الصفائح الأرضية طاقتها الحركية من خلالها، ظل جزء واحد يكبت هذه الطاقة ويراكمها هو الجزء الواقع تحت بادانغ.

ويبدو أن حدوث زلزال تفوق قوته 8.8 درجات يرافقه تسونامي أمر شبه حتمي في العقد المقبل، وفقا لسييه.

من جهة أخرى، أكد علماء أوروبيون أيضا أن زلزال بادانغ ليس الزلزال الهائل المتوقع منذ سنوات.

وبالنسبة إلى اندونيسيا، فإن الخبراء يحضون السلطات الوطنية على الاستثمار في أبنية تحترم معايير مقاومة الزلازل وتوسيع الطرق في شكل يسهل النزوح في حال ترقب زلزال كبير.

إلا أن السلطات لا تعتبر أن هذا الاستثمار ناجح من الناحية الاقتصادية إذ يستحيل توقع الوقت المحدد لحصول زلزال، بحسب سورونو من المركز الاندونيسي لدراسة الزلازل والبراكين.

ورأى دوي فورتونا انور من المعهد الاندونيسي للعلوم أن اندونيسيا تعاني أيضا من محدودية إمكاناتها. فهي دولة نامية وإمكاناتها محدودة جدا على الصعيد المالي والتنظيمي ولجهة احترام المعايير والقوانين.

XS
SM
MD
LG