Accessibility links

logo-print

الايرلنديون في 43 دائرة انتخابية يصوتون لصالح معاهدة لشبونة وترحيب أوروبي بالنتيجة


تبنى الايرلنديون معاهدة لشبونة الأوروبية عبر تأييد أكثر من 67 بالمئة في استفتاء استقبله قادة الاتحاد الأوروبي السبت على الفور بالترحيب.

وكان الايرلنديون قد رفضوا في استفتاء أول جرى في 12 يونيو/ حزيران 2008 بنسبة 53.4 بالمئة تطبيق المعاهدة التي يعتبرها الاتحاد الأوروبي أساسية لضمان حسن إدارته بعد أن بلغ عدد أعضائه 27 دولة.

ومن أصل 43 دائرة انتخابية في ايرلندا، رفضت المعاهدة اثنتان فقط في شمال غرب البلاد، وبفارق بسيط. وبين الدوائر الأخرى، انقلب الموقف في 31 دائرة من الرفض بـ لا في 2008 إلى الموافقة بـ نعم هذه السنة، وأحيانا بنسب كبيرة.

ولم ينتظر رئيس الوزراء الايرلندي براين كوين النتائج النهائية ليرحب بها وقال "اليوم تكلم الشعب الايرلندي بطريقة واضحة ومدوية، انه يوم عظيم لايرلندا ويوم عظيم لأوروبا".

ترحيب اوروبي بالموافقة

وقال رئيس الوزراء السويدي فريديريك راينفلت الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي "اليوم هو يوم جيد لأوروبا".

أما الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، فرحب من جهته بعملية الاقتراع وقال إن هذا التصويت يتوج الجهود التي بذلت خصوصا أثناء الرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي للرد على المخاوف التي كان أبداها الايرلنديون.

وإمام الشلل الذي غرق فيه الاتحاد الأوروبي في 2008 بسبب عدم الموافقة على معاهدة لشبونة، وافقت دبلن على إعادة طرح المعاهدة على التصويت مع ضمانات قدمها الاتحاد الأوروبي ومفادها انه لن يتدخل في الخصوصيات الايرلندية: وهي منع الإجهاض والحياد العسكري ومعدل ضرائب متدن. إضافة إلى احتفاظ ايرلندا، في حال تم تبني المعاهدة، بمفوضها الأوروبي.

XS
SM
MD
LG