Accessibility links

logo-print

مسؤولون في الموصل ينتقدون عملية "سور نينوى" الأمنية


أعرب رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس محافظة نينوى عبد الرحيم الشمري لـ"راديو سوا" عن اعتقاده بأن عملية "سور نينوى" الأمنية الجارية في الموصل حاليا، والتي قال إنها طالت شخصيات معروفة في المحافظة، تحمل طابعا سياسيا.

وأضاف:" جهة تحقيقية تتكون من نحو 40 شخصا معهم قضاة لديهم أهداف محددة في نينوى وعلى أساس أن لديهم أوامر اعتقال من بعض الوزارات أو الدوائر الأمنية في بغداد. في اليوم الأول تم اعتقال ما يقارب من 60 شخصا أغلبهم شخصيات اجتماعية معروفة في نينوى من تجار ومقاولين وأساتذة جامعيين وضباط سابقين في الجيش، ولا اعتقد أن هؤلاء من الإرهابيين، وفي اليوم الثاني تم اعتقال 15 شخصا، وهذه العمليات مستمرة خلال الفترة القادمة واعتقد أن المسحة السياسية واضحة في هذا الأمر".

ودعا الشمري الحكومة المركزية إلى عدم تجاهل السلطات الإدارية والأمنية في المحافظة، موضحا بقوله:

"الحكومة المحلية المتمثلة بمجلس المحافظة والمحافظ ومديرية الشرطة وأيضا قيادة عمليات نينوى الجميع لم يكن لديهم علم مسبق بقدوم هذه القوة وتفاجئوا به واعتقد انه بدون التنسيق مع الحكومة المحلية العملية لا تصلح. ومن خلال راديو سوا المسموع في كل العالم نقول إن على الحكومة المركزية عدم تجاهل الحكومة المحلية في نينوى التي تمثل الشعب".

من جهته وصف يحيى محجوب نائب رئيس اللجنة القانونية في المجلس والقيادي في الحزب الإسلامي العراقي تلك العمليات بأنها غير قانونية، وأضاف في حديث مع "راديو سوا":

"نستغرب من هذه العمليات التي أدت إلى اعتقال العديد من شخصيات ووجهات المحافظة بطريقة غريبة ونعتقد أن المحافظة ليست بحاجة إلى أمور استفزازية جديدة تزيد الاضطراب فيها، نحن مع القانون لكن تجاوزه من قبل السلطات سيدفع بالناس إلى أن يفقدوا ثقتهم بها وبجدوى القانون وبالعملية السياسية برمتها، ونطالب بإيضاح هذه الإجراءات التي تمت في المحافظة والمداهمات التي شنتها القوة ومعرفة مصير المعتقلين، وندعو إلى الالتزام بالقانون لأنه الضمان للخروج بواقع المحافظة والبلد".

وطالب محجوب بضرورة الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين، قائلا:

"نطالب بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين الأبرياء، ونرفض بقاء المعتقل أكثر من 24 ساعة دون دليل على إدانته، كما نطالب بتفعيل قانون إدانة المخبر السري الذي يتعمد في إعطاء وشايات كاذبة لتحقيق مصالح شخصية له".

وأوضحت مصادر مسؤولة في المحافظة أن الحكومة المحلية رفعت كتابا إلى الجهات المسؤولة في الحكومة المركزية طالبت فيه بإيضاح هذا الأمر. وما تزال نينوى تعيش وضعا أمنيا مترديا في ظل الخلافات الناشبة بين الفرقاء السياسيين في المحافظة.

مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد والتفاصيل:

XS
SM
MD
LG